الرئيسية / وطني / بوتفليقة لم يفكر في سحب الثقة مني …” بلخادم استخدم الزندقة والشكارة للبقاء في الأفلان”
elmaouid

بوتفليقة لم يفكر في سحب الثقة مني …” بلخادم استخدم الزندقة والشكارة للبقاء في الأفلان”

الجزائر- قال الأمين العام لجبهة التحرير الوطني عمار سعداني في رده على سؤال (الموعد اليوم) بشأن قضية توتر العلاقة بينه وبين الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة وإمكانية سحب الثقة منه، أنه (لا وجود لأي مشكل بيننا، وكل ما يقال مجرد إشاعات تسعى من خلالها أطراف معينة للتسلق إلى رأس الحزب).

واعتبر سعداني خلال اجتماعه بأمناء المحافظات بفندق الرياض،  الأربعاء،  أن ”هذه الأخبار الصادرة بمثابة زندقة باسم المسؤوليات”، مؤكدا أن من ينشرون مثل هكذا أخبار فاشلون، ويتقمصون دور غيرهم، وأضاف سعداني أن بوتفليقة  لم يتكلم إطلاقا عن هذه الشائعات، مشيرا أن الرئيس  فوق كل هؤلاء الأشخاص.

ورد سعداني على ما تسمى بـ (رسالة المجاهدين 14) الذين طالب أصحابها من الرئيس بوتفليقة بتنحيته عن أمانة الحزب، قائلا: (مجموعتكم طالبت في الكثير من المرات بإدخال الأفلان للمتحف، لكنكم فشلتم في كل محاولاتكم)، مضيفا أنه (من يراهن على إدخال الأفلان للمتحف سيدخل هو فيه)، كما ذكر أن من له الحق في التكلم عن الأفلان هم مناضلو  الجبهة وفقط .

واتهم سعداني ، الأمين العام السابق لجبهة التحرير الوطني عبدالعزيز بلخادم  بأنه من مناضلي فرنسا داخل الأفلان، مضيفا أن هذا الأخير استخدم الزندقة والشكارة للبقاء في الأفلان، داعيا الصحفيين الحاضرين في الندوة للذهاب إلى بيت بلخادم والتحقق مع من كانت أسرته مع الثورة أم مع فرنسا.

من جهة أخرى، عاد سعداني إلى الاجتماع الأخير لهيئة التشاور والمتابعة للمعارضة وقال بخصوص رفض حزب جيل جديد المشاركة في الانتخابات:  هل يملك هذا الحزب مناضلين للمشاركة في الإنتخابات؟، و دعا كل أحزاب المعارضة للنزول إلى الشارع، موضحا  أن النضال ليس في الفندق أو في التصريحات،  بل هو في المشروع  الذي يلقى استجابة من المواطنين، كما أكد  سعداني أن المعارضة مازالت تعارض نفسها، متمنيا أن تكون الأحزاب المعارضة في الجزائر قوية ليكون التنافس أقوى بين كل الأحزاب.

وأقر سعداني أن الافلان سيصد كل الأبواب أمام أصحاب الشكارة في الانتخابات التشريعية والولائية، متحدثا  بلغة الواثق من نفسه أن حزبه سيفوز بالانتخابات التشريعية والمحلية القادمة بالأغلبية الساحقة، مؤكدا أن هذا اليقين لم يأت من الفراغ بل نظرا لأن الأفلان موجود في كل  التراب الوطني وله قاعدة قوية تسمح له بافتكاك الأغلبية .

سعداني رد على قرار استيراد السيارات لأقل من 3 سنوات لكن دون أن يذكر الأسماء، حيث قال إن الحديث عن المشاريع القانونية  قبل دخولها للمجلس الشعبي الوطني يجب أن تتوقف ، موضحا أنه ليس الوزير هو الذي يتخذ مثل هكذا قرارات.

وفي سياق آخر ، شدد سعداني على الدور الذي قدمه الرئيس بوتفليقة في إعادة السلم والاستقرار للجزائر، مبرزا أن جنوح الرئيس بوتفليقة للمصالحة الوطنية جنب انهيار مؤسسات الدولة وأضاف أن حزبه راهن على مجاهد يعرفه العالم كله ويعرف كل العالم  لأنه الأقرب إلى الشعب، وبوتفليقة جاء برسالة السلم والمصالحة.

 

عبدالرحمان تاجر