الرئيسية / وطني / بوتفليقة ينهي مهام 05 ألوية في الجيش وقضاة عسكريين
elmaouid

بوتفليقة ينهي مهام 05 ألوية في الجيش وقضاة عسكريين

الجزائر- أنهى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، بموجب المراسيم التي نشرت في العدد 48 من الجريدة الرسمية، مهام  خمسة ألوية  في الجيش على رأسهم رئيس أركان القوات البرية اللواء عبد الغني مالطي، وتعيين اللواء عمر تلمساني خلفا له .

حمل العدد الأخير من الجريدة الرسمية  خمسة مراسيم إنهاء مهام في وزارة الدفاع الوطني وثلاثة تعيينات جديدة وقعها الرئيس بوتفليقة في 26 جويلية الفارط، حيث قام وزير الدفاع الوطني والقائد الأعلى للقوات المسلحة بإنهاء مهام كل من رئيس أركان القوات البرية، اللواء عبد الغني مالطي، واللواء بومدين معزوز الذي شغل منصب مدير مدارس أشبال الأمة بدائرة الاستعمال والتحضير لأركان الجيش.

كما انهى الرئيس بوتفليقة مهام  العميدين خليفة غوار، رئيس أركان الناحية العسكرية الخامسة، والهاشمي بشيري رئيس أركان الناحية العسكرية الثانية بوهران، إضافة إلى نائب قائد الناحية العسكرية الثالثة، اللواء عمر تلمساني، الذي تمت ترقيته إلى منصب رئيس الأركان البرية.

وفي المقابل، عين رئيس الجمهورية كلا من العميد عبد الحكيم مراغني رئيس أركان الناحية العسكرية الخامسة  وحسين محصول رئيس أركان الناحية العسكرية الثانية بوهران.

وكان رئيس الجمهورية قد أجرى في جويلية من العام الماضي تغييرات هامة على رأس ثلاثة أجهزة تابعة للجيش شملت قائد مديرية الأمن الداخلي (جهاز مكافحة التجسس) ومسؤول مديرية الأمن الرئاسي وقائد الحرس الجمهوري، وكلهم برتبة عميد 

وفي سبتمبر من العام 2014، أجرى الرئيس بوتفليقة -بصفته وزيرا للدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة- سلسلة من التغييرات شملت تعيينات وإنهاء مهام قادة عسكريين حيث أنهى  مهام العميد عبد القادر عوالي بصفته رئيسا لأركان الحرس الجمهوري، والعميد عبد القادر بن زخروفة بصفته رئيسا لأركان الناحية العسكرية الأولى، وعيّن مكانه العميد نور الدين، كما تم إنهاء مهام العميد السعيد زياد بصفته رئيسا لأركان الناحية العسكرية الخامسة، وعيّن مكانه العميد خليفة غوار وكذا اللواء رشيد زوين بصفته رئيسا لديوان الوزير المنتدب لدى وزير الدفاع، واللواء يوسف مذكور بصفته مكلفا بمهمة لدى الوزير المنتدب وزير الدفاع.

ودأب الرئيس بوتفليقة في السنوات الأخيرة على إجراء تغييرات سنوية في أعلى هرم الجيش، خاصة منذ 2013 في إطار “إعادة هيكلة” الجيش الوطني الشعبي في مشروع “الاحترافية والعصرنة” ، لعل أبرزها التغييرات الكبيرة التي طالت جهاز المخابرات، وفق ما أتت عليه افتتاحيات مجلة الجيش في أكثر من مرة.

تعيين وإنهاء مهام في سلك القضاء العسكري

وعلى صعيد متصل، قرر رئيس الجمهورية وزير الدفاع الوطني القائد الأعلى للقوات المسلحة إنهاء مهام قضاة عسكريين، حيث أنهى مهام كل من العقداء متواعدين بوشيبان، مناد امحمد، وفضيل حقاني  بصفتهم قضاة تحقيق عسكري لدى المحكمة العسكرية بالبليدة بالناحية العسكرية الاولى . كما أنهى الرئيس بوتفليقة مهام المقدم حسين عياط والرائد رشيد رداوي بصفتهما نائبين للوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بالبليدة، وأنهى كذلك مهام عبد الصمد رضا بوعمامة بصفته نائبا للوكيل العسكري للجمهورية لدى المحكمة العسكرية بوهران بالناحية العسكرية الثانية والرائد نبيل كريس بصفته قاضي تحقيق عسكري لدى  المحكمة نفسه.

وفي سياق متصل، قرر وزير الدفاع الوطني إنهاء مهام المقدم محمد شريبط بصفته وكيلا عسكريا للجمهورية بالمحكمة العسكرية ببشار، والمقدم بن تناح بصفته قاضي تحقيق، والرائد توفيق عثامنية بصفته نائبا للوكيل العسكري للجمهورية بالمحكمة العسكرية نفسها، كما أنهى الرئيس بوتفليقة مهام النقيب ناصر عوايطية بصفته قاضي تحقيق عسكري لدى المحكمة العسكرية بتمنراست بالناحية العسكرية السادسة .

وبالمقابل، قام بوتفليقة بترقية  العقيدين متواعدين بوشيبان وامحمد مناد إلى مهام نائب  للوكيل العسكري بمحكمة البليدة والمقدمين حسين امالو  حمود  بورحمون والرائد رشيد دراوي إلى مهام قاضي تحقيق عسكري بالمحكمة نفسها بالناحية العسكرية الاولى .

كما عين وزير الدفاع المقدم مصطفى بن تناح قاضيا عسكريا للمحكمة العسكرية بوهران والنقيب الناصر عوايطية نائبا للوكيل العسكري بالمحكمة نفسها بالناحية العسكرية الثانية.

وشملت التعيينات أيضا كلا من المقدمين خالد بوريش وحسين عياط في مهام نائب للوكيل العسكري بالمحكمة العسكرية لبشار وورڤلة، على التوالي، إضافة إلى تعيين الرائد توفيق عثامنية قاضي تحقيق عسكري بمحكمة بشار العسكرية بالناحية العسكرية الثالثة والرائد بولعراس بابا بمحكمة ورقلة بالناحية العسكرية الرابعة والرائد نبيل كريس بمحكمة قسنطينة بالناحية العسكرية الخامسة.