الرئيسية / محلي / بودواو.. انتشار النفايات بحي “البدر” يثير اشمئزاز السكان

بودواو.. انتشار النفايات بحي “البدر” يثير اشمئزاز السكان

يشهد حي “البدر”، ببودواو غرب بومرداس، في الفترة الأخيرة، انتشارا كبيرا وواسعا للنفايات، ما حوله إلى مفرغة عمومية تشمئز منها النفوس وتنفر الزوار من هذا الحي العريق، الذي يتميز بكثافة سكانية كبيرة، الأمر الذي يتطلب التفاتة سريعة وتدخلا عاجلا للجهات المسؤولة من أجل النظر إلى هذه الوضعية قبل حدوث كارثة بيئية في عز انتشار وباء “كوفيد 19” الذي يتطلب هواء نقيا وبيئة سليمة.

وقد أكد سكان حي “البدر” ببودواو، غرب بومرداس، في لقائنا بهم، أنهم يعانون كثيرا من انتشار الأوساخ والنفايات، الأمر الذي حول حيهم إلى مفرغة عمومية تنفر الزوار منه، كما أثار استياءهم وتذمرهم الشديدين، منتظرين تدخل الجهات المعنية من أجل احتواء الظاهرة قبل حدوث كارثة بيئية يدفع ثمنها السكان، باعتبارهم يعرضون أنفسهم لأمراض في عز الظروف الصعبة التي تمر بها الجزائر بسبب تفشي فيروس “كورونا”.

وأضافوا في السياق ذاته أن السبب الرئيسي من وراء الانتشار الكبير للنفايات يعود إلى سلوكيات بعض السكان، الذين يقومون برمي الأوساخ والنفايات في الحي، ما حوله إلى مفرغة عمومية، يحدث هذا أمام علم السلطات المحلية بهذه الوضعية، غير أنها على حد قول هؤلاء لم تحرك ساكنا من أجل تغيير الأوضاع، كما أن غياب عمال النظافة الذين لا يزورون الحي كثيرا، زاد من تكدس تلك النفايات وحوّل الحي إلى شبه مفرغة عمومية تشمئز منها النفوس، كما جعلت هذه الوضعية المزرية الحي القبلة المفضلة للحيوانات الضالة كالكلاب والقطط، التي وجدت راحتها به، ناهيك عن انتشار الحشرات الضارة التي حرمت السكان من نعمة التجول براحتهم بالحي وجعلتهم يغلقون نوافذهم حتى في عز حرارة الصيف هروبا من الأمراض التي قد تصيبهم.

لذلك يأمل سكان حي البدر ببودواو غرب بومرداس، عن طريق هذا المنبر الحر، أن تعجل السلطات في التدخل وتقوم باحتواء الظاهرة عن طريق وضع برنامج استعجالي من أجل تنظيف الحي قبل حدوث كارثة بيئية يدفع ثمنها السكان .

أيمن. ف