الرئيسية / وطني / بوضياف يشدد على ضرورة ضمان الخدمة خلال موسم الصيف

بوضياف يشدد على ضرورة ضمان الخدمة خلال موسم الصيف

شدد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف خلال اجتماعه بمدراء الصحة ومسيري المؤسسات الإستشفائية على ضرورة ضمان الخدمة خلال موسم الصيف.

 

وأكد وزير الصحة خلال لقاء وطني توجيهي جمعه بمدراء الصحة الولائيين ومسيري المؤسسات الإستشفائية عبر القطر على ضرورة ضمان الخدمة خلال موسم الصيف، الذي يتزامن مع العطلة السنوية التي تشهد نقصا في المستخدمين، ناهيك عن ظهور بعض الأمراض خلال هذا الموسم.

كما ألح بالمناسبة على ضرورة تحسين سير الخدمات الصحية وتطبيق البرنامج الوطني المتعلق بفترة الولادة وتحضير الدخول الإجتماعي المقبل، متطرقا إلى خصوصية كل ملف من هذه الملفات المذكورة.

وأشار في ذات السياق إلى التعليمات التي وجهتها الوزارة إلى الساهرين على القطاع، حاثا إياهم على تكثيف عمليات الوقاية والإتصال الجواري وتنظيم توفير الخدمات الصحية عبر الولايات الساحلية التي تشهد تدفقا قويا للمصطافين.

وأكد في سياق آخر على القضاء على شلل الأطفال في انتظار دخول الجزائر قريبا ضمن الدول التي استأصلت هذا الداء، داعيا كل الولايات إلى الإنتهاء من تنفيذ التوجيهات الموصى بها قبل نهاية شهر أوت 2016.

أما فيما يتعلق بموسم الحج لهذه السنة، فقد دعا بوضياف مدراء الصحة إلى إعطاءتعليمات لأعضاء البعثة الطبية للسهر على تنفيذ كافة التوصيات الكفيلة بتسهيل المراقبة الطبية للحجاج الميامين، مشددا على الأخذ بعين الإعتبار كل الإختلالات المسجلة في المراقبة الطبية للموسم السابق.

وبخصوص الأمومة، أشار الوزير إلى موسم الصيف الذي تبلغ فيه عدد الولادات السنوية ذروتها، مستعرضا الترتيبات اللازمة لضمان عدد الأسرّة وتسيير عطل الموظفين العاملين بمصالح الولادات مع تسيير بنك الدم، علما أن نزيف الولادة يأتي في مقدمة الأسباب المؤدية إلى وفاة الأمهات الحوامل.

وأكد المسؤول الأول عن القطاع أنه سيتم في إطار الإستراتيجية الوطنية للتقليص السريع من وفاة الأمومة والطفولة، الإعلان عن البرنامج الوطني لما بعد الولادة للتخفيض من نسبة وفيات الأطفال حديثي الولادة على مستوى كافة المصالح والوحدات المعنية مع وضع هيئة تنسيقية على مستوى كل ولاية.

وفيما يخص العطل، شدد ذات المسؤول على ضمان إستمرارية الخدمات الصحية على مستوى كافة المصالح الإستشفائية أثناء العطلة السنوية التي تتزامن مع موسم الصيف، مؤكدا بأن إغلاق بعض المصالح الطبية ليس له مبررا علميا، داعيا إلى عدم تأجيل إجراء العمليات الجراحية بحجة فصل الحر.

أما بالنسبة للمناوبات والاستعجالات في العديد من المؤسسات والولايات، جدد الوزير حرصه على احترام الحجم الساعي للعمل الخاص بتنظيم المناوبة والحضور الفعلي للموظفين المسجلين على قائمة العمل، والحد من تقديم شهادات طبية بغية إعفاء هؤلاء من المناوبة.

وذكّر بالمناسبة بالإجراءات التي قامت بها الوزارة بعد عملية التفتيش الواسعة التي أثبتت نتائجها معاناة القطاع على الخصوص من مشاكل تنظيمية وتسييرية، معلنا عن التخلص نهائيا من هذين المشكلتين بعد تطبيق القانون الجديد للصحة الذي يحدد ورقة طريق عصرية لتنظيم المنظومة.

كما أشار في سياق آخر إلى النتائج المحققة في مجالات توفير الأدوية للمواطن، وتحسين التغطية الصحية المتخصصة بفضل الأولوية التي منحت لولايات الجنوب والهضاب العليا فيما يخص تعيين وإرسال المختصين إلى هذه المناطق.

وفيما يتعلق بتحسين التكفل بالمصابين بالسرطان بفضل تطبيق المخطط الوطني الخاص بهذا الداء، وفتح مراكز جديدة ومصالح ووحدات متخصصة في هذا المجال، ساهمت في التخفيف من معاناة تنقل المرضى إلى المراكز الكبرى، كشف الوزير عن انتقال عدد مسرعات العلاج بالأشعة من 7 مسرعات خلال سنة 2013 إلى 22 مسرعا خلال هذه السنة. وفيما يخص تثمين وترقية الموارد البشرية، قال بوضياف إن القطاع شهد قفزة نوعية غير مسبوقة بعد تنظيم مسابقات وامتحانات على نطاق واسع سمحت بتقليص التأخر المسجل في مجال تسيير المسار المهني لموظفي الصحة، مشيرا إلى إعادة بعث التكوين للسلك شبه الطبي الذي توقف لعدة سنوات وتسبّب في نقص فادح في هذا المجال.

كما تطرق من جهة أخرى إلى المشاريع ذات الأولوية التي فتحتها الوزارة، ويتعلق الأمر بالخصوص بتحسين استقبال والتكفل بالمرضى وإضفاء الصبغة الإنسانية عليها في المستشفيات، ناهيك عن الإهتمام بالنظافة الصحية.