الرئيسية / وطني / بوضياف ينقل عمليات التطعيم من المدارس إلى مصالح الصحة الجوارية…حرمان 79 بالمائة من التلاميذ من لقاح الحصبة
elmaouid

بوضياف ينقل عمليات التطعيم من المدارس إلى مصالح الصحة الجوارية…حرمان 79 بالمائة من التلاميذ من لقاح الحصبة

الجزائر-كشف  وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد المالك بوضياف عن نقل عمليات تطعيم تلاميذ المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 14 سنة من المؤسسات التربوية إلى هياكل الصحية الجوارية مستقبلا، بعد البلبلة التي أثارها موضوع اللقاح، الذي حرم منه 79 بالمائة من التلاميذ بسبب تخوف أوليائهم.

كشف وزير الصحة والسكان عبد المالك بوضياف على هامش جلسة علنية خصصت لطرح الأسئلة بمجلس الأمة أن عملية تدعيم التطعيم  لتلاميذ المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين 6 إلى 14 سنة لن تجرى مستقبلا بالمؤسسات التربوية بل بالهياكل الصحية الجوارية المتخصصة في ذلك والتي سبق لها أن قامت بهذه العملية، وذلك نتيجة البلبلة  التي سادت عملية التطعيم ضد الحصبة والحصبة الألمانية التي كانت مبرمجة بين 6 و15 مارس الحالي، والتي كان تسبب فيها -بحسبه- مديرو المدارس الذين هولوا الموضوع بإرسالهم استمارات استبيانية لأولياء التلاميذ، مما أدى إلى حرمان العديد من التلاميذ من الاستفادة من هذا التلقيح الذي أكد على ضرورته من حيث زيادة مناعة الطفل في هذه السن خصوصا، ، حيث أكد بوضياف في هذا السياق قائلا:” لن نضع أبناءنا وأجيال المستقبل في خطر وإنما سنعمل على حمايتهم”.

وأشار وزير الصحة في هذا الإطار إلى أن “الجزائر تعتبر من الدول القلائل التي توفر اللقاحات مجانا وتسهر على مواصلة تطبيق الرزنامة الوطنية للقاحات الأطفال في حينها”.

وبحسب معطيات الوزارة الوصية فإن عملية التلقيح قد مست أكثر من مليون ونصف تلميذ بين سن 6 و14  من أصل سبعة ملايين أي ما يعادل نسبة 21 بالمائة.

ومن جهة أخرى، كشفت استطلاعات الرأي غير الرسمية التي بادرت بها مجموعة من المواقع وصفحات عبر موقع التواصل الاجتماعي، إلى أن أزيد من 70 بالمائة من التلاميذ لم يتلقوا التلقيح بعد أن رفض الأولياء التوقيع على التعهد أو من خلال عدم تمكين المؤسسة من دفاتر الصحة الخاصة بهم، وهو ما أثار حفيظة وزارة الصحة التي فتحت النار على جميع الأطراف، التي قامت بنشر الإشاعات وأثارت الرعب والخوف وسط الأولياء، الذين امتنعوا عن إخضاع أبنائهم إلى هذه التلقيحات، مؤكدة أنها قامت بإجراءات قانونية لكل من سولت له نفسه التلاعب بصحة التلاميذ.