الرئيسية / محلي / بولوغين تستيقظ على “الرّحلة” خلال هذا الأسبوع
elmaouid

بولوغين تستيقظ على “الرّحلة” خلال هذا الأسبوع

تعيش بلدية بولوغين خلال اليومين الأخيرين، حالة استنفار وتأهب من أجل التحضير لعملية الترحيل المقبلة التي من المزمع أن تنطلق هذا الأسبوع لتمس سكان حيي “عمر وهيب” و”الثكنة” القصديريين وكذا العائلات القاطنة بالسكنات الآيلة للانهيار، حيث انطلق المعنيون في تسوية الإجراءات الخاصة بتخليص المستحقات المالية المترتبة عليهم على مستوى “سونلغاز” لحصولهم على وصولات التسوية التي تسهل عملية نقلهم نحو سكنات جديدة.

وحسب بعض سكان الحيين في تصريح لـــ “الموعد اليومي”، فإنهم تلقوا تعليمات الأسبوع الماضي قصد تسوية وضعيتهم تجاه مديرية توزيع الكهرباء والغاز، التي تمنحهم في حال دفعهم للمستحقات المترتبة عليهم قسيمة تؤكد فيها عدم وجود ديون على عاتقهم، وأنها لم تعد تربطها أي صلة لاستغلال عداد الكهرباء الذي كانت تستغله من قبل، وهي التعليمات التي وجهت للعائلات القاطنة بالسكنات الهشة الآيلة للانهيار التي يعود تاريخ تشييدها لعهد الأتراك، أما بالنسبة للقاطنين بالأحياء القصديرية الذين لا يملكون عداد كهربائيا، فإنهم طلبوا بتقديم تصريح شرفي بعدم استفادتهم من الكهرباء، في إطار تسوية الوضعية القانونية للعائلات، قبيل الانطلاق في عملية ترحيلها، حيث سيتم تقديم التصريح الشرفي للجهات الوصية عن طريقهم باعتبارهم طرفا أساسيا في التحضير لعملية الترحيل، بالتنسيق مع مصالح ولاية الجزائر.

وأشار هؤلاء إلى أن الإجراءات التي أمروا بتطبيقها في أقرب الآجال تدخل في إطار التحضير لعملية الترحيل المزمع انطلاقها خلال هذا الأسبوع كأقصى تقدير، بعد أن رفعت مصالح زوخ التجميد عن البلدية التي لم تمسها أية عملية منذ آخر عملية اضطرارية في زلزال 2014 بعد التلاعبات والتجاوزات في قائمة المستفيدين من سكنات لائقة.

وبخصوص تحضيرات “الرّحلة”، فإن المصالح المعنية جندت كامل عمال البلدية من أجل شرح للعائلات وتوجيههم، حيث أمروا بالبقاء لساعات متأخرة من الليل خلال عطلة نهاية الأسبوع، كما تم فتح عديد المؤسسات التربوية لاستقبال العائلات التي تضم تلاميذ من أجل منحهم شهادات مدرسية، كون الوالي حث على الإسراع في تسوية كامل ملفات المعنيين من أجل ترحيلهم في الموعد المحدد لهم الذي ينتظر أن يكون أواخر الأسبوع الجاري مع انطلاق العملية الرابعة والأخيرة للرحلة الــــ 21.