الرئيسية / وطني / بولونيا تصفع النظام المغربي
elmaouid

بولونيا تصفع النظام المغربي

الجزائر- وجهت شركة تنقيب بولونية صفعة للنظام المغربي، حين قررت إنهاء أشغالها في الأراضي الصحراوية المحتلة، وترحيل موظفيها على وجه السرعة بعد فسخ عقد النشاط مع السلطات المغربية، وذلك بعد الضغط القوي الذي لاقته من المجتمع المدني البولوني الذي ما فتئ يندد بنهب الثروات الطبيعية وبوجود الشركات الأجنبية في المناطق الصحراوية المحتلة.

وجاء هذا القرار “لأسباب سياسية “، بحسب ما نقلته وسائل إعلام بولونية عن أحد عمال الشركة الـ 19 عند وصولهم لمطار وارسو مساء السبت المنصرم.

وبحسب مصادر إعلامية فقد تركت شركة “جيوفيزيكا كراكاو” البولونية، فرع مجمع “بي جينيك”، كامل معداتها في أماكنها وذلك بعد فسخ عقد الاستغلال مع سلطات الاحتلال المغربي.

وكانت تعمل هذه الشركة لحساب الاحتلال المغربي في الأراضي الصحراوية المحتلة في أشغال التنقيب والدراسات الجيوفيزيائية، وذلك على الرغم من تحذيرات المجتمع المدني البولوني للشركة، كما اعتبرت الأمم المتحدة أشغال التنقيب في الأراضي الصحراوية انتهاكا صارخا للقانون الدولي.

وبحسب بيان نشره المرصد الدولي لمراقبة الثروات الطبيعية في الصحراء الغربية “فإن الشركة قامت بالعمل بترخيص من الشركة العمومية المغربية في المناطق المحتلة، حيث لا يوجد أحد في العالم يعترف للمغرب بالسيادة على الإقليم”.

وأضاف البيان ذاته أن مجموعة من الصحراويين هم من كشفوا طبيعة عمل الشركة وقاموا بمظاهرات ضدها، كما أن الشركة تركت كل التجهيزات بعين المكان وألغت الاتفاق المبرم مع الشركة العمومية المغربية.

وتضاف هذه “الصفعة” إلى سلسلة الانتكاسات التي تلاحق الرباط في الملف الصحراوي في أعقاب جملة من الخسائر الديبلوماسية لعل آخرها “طرد” القوات المغربية من المنطقة العازلة وعودة قوات المينورسو للوقوف على التزامات المغرب في تنفيذ بنود وقف إطلاق النار الموقع عليها في 1989 ثم في 1991.