الرئيسية / رياضي / بونجاح وحمرون سيكونان من أوراقه الرابحة… بلماضي سيرد الاعتبار للمغضوب عليهم في “الخضر” ونحو اجتماع لـ”فض” المشاكل
elmaouid

بونجاح وحمرون سيكونان من أوراقه الرابحة… بلماضي سيرد الاعتبار للمغضوب عليهم في “الخضر” ونحو اجتماع لـ”فض” المشاكل

الجزائر- سيكون تعيين جمال بلماضي على رأس العارضة الفنية للمنتخب الوطني خلفا لماجر، الأثر الإيجابي على نفسية العديد من اللاعبين الدوليين، الذين كانوا مهمشين طيلة هذه الفترة التي تولى فيها الدولي

السابق زمام الأمور في “الخضر”، ولعل من أبرز هؤلاء اللاعبين هما وسط هجوم نادي غالاتاساراي التركي، سفيان فغولي، وحارس نادي الاتفاق السعودي رايس وهاب امبولحي.

وكان فغولي ومبولحي قد تعرضا للتهميش مع المدرب ماجر، حيث لم توجه لهما الدعوة للمشاركة مع المنتخب في جميع اللقاءات سواء الودية أو الرسمية، ولم يتذكرهما ماجر إلا قبل وديتي الرأس الأخضر والبرتغال، قبل أن يفاجئ هذان اللاعبان الجميع ويعتذرا عن الالتحاق بالمنتخب، بحجة الإصابة بالنسبة لفغولي، وعدم الجاهزية بالنسبة لمبولحي، وفضلا عن هذا الثنائي، فإن متوسط ميدان نادي أمباكت الكندي، سفير تايدر، هو الآخر سيكون أكبر المستفيدين من رحيل ماجر، بعد أن دخل في صراع مع الأخير، أدى إلى استبعاده من المواجهتين الأخيرتين أمام الرأس الأخضر والبرتغال.

وكان تايدر قد احتج على عدم إشراكه ولو لدقيقة واحدة خلال المباراتين الوديتين أمام تنزانيا وإيران، من خلال مغادرته دكة احتياط “الخضر” في مباراة إيران، قبل دقائق من نهايتها دون إذن من المدرب ماجر، حيث التقطته عدسات الكاميرات متوجها إلى غرف تغيير الملابس قبل انقضاء الوقت الرسمي للمباراة، ودخل في حرب تصريحات مع لاعب بورتو السابق، بعد أن برر ماجر عدم إشراكه لتايدر في تصريح للإذاعة الجزائرية:”لا أعرف اللاعب سفير تايدر، وقمت بدعوته إلى تربص المنتخب كي أقوم بمعاينته، ولقد لاحظت برفقة أعضاء الطاقم الفني أن تايدر ليس في المستوى المطلوب، خاصة من الجانب البدني، واتضح ذلك جليا من خلال القميص المزود بجهاز خاص لقياس الحالة البدنية”، قبل أن يرد عليه تايدر قائلا:”هنا في فريقي لدينا أحد أحسن مدربي اللياقة البدنية إن لم يكن الأفضل على الإطلاق..كما تعلمون في كرة القدم، هناك الكثير من الأمور والأكاذيب التي تقال، لكن اللاعب يجب أن يبقى مركزا على العمل الجاد”.

كما سيتنفس العديد من اللاعبين الآخرين الصعداء، على غرار مهاجم ليل الفرنسي ياسين بن زية، ومهاجم ليستر سيتي الانجليزي رشيد غزال وحارس نادي الرائد السعودي عز الدين دوخة، ومتوسط ميدان بيتيس الإسباني رياض بودبوز المتألق في الموسم المنقضي في “الليغا” الاسبانية مع فريقه، بالإضافة إلى وسط ميدان نابولي الايطالي آدم اوناس ومهاجم هوفنهايم الألماني إسحاق بلفوضيل وحتى المنتقل حديثا إلى نادي فيتيس آرنهايم الهولندي أسامة درفلو الذي أبى ماجر استدعاءه رغم إنهائه الموسم المنقضي، في صدارة هدافي الرابطة المحترفة الأولى رفقة اتحاد العاصمة.

هذا وأكدت مصادرنا المقربة من بلماضي بأن الأخير وإلى جانب رغبته في فتح باب المنتخب الوطني أمام المغضوب عليهم سابقا، يعول كثيرا على الثنائي “القطري” بغداد بونجاح ويوغرطة حمرون، ليكونا أحد أوراقه الرابحة في المنتخب، خاصة بونجاح “المنفجر تهديفيا” في قطر، في حين سيمنح الفرصة لحمرون الذي يعد من اللاعبين أصحاب القيمة الثابتة في قطر، كما يستعد بلماضي قبل بداية عمله إلى عقد اجتماع حاسم وصريح مع لاعبي المنتخب الوطني من أجل حل كل المشاكل والخلافات بين ما يسمى قطبي غرف الملابس، مجموعة محرز ومجموعة مبولحي.