الرئيسية / مجتمع / بين الاحتياجات الحياتية والمسؤوليات الأسرية….. عمل المرأة الواقع الذي فرض نفسه
elmaouid

بين الاحتياجات الحياتية والمسؤوليات الأسرية….. عمل المرأة الواقع الذي فرض نفسه

بغية مجابهة متطلبات الحياة وغلاء المعيشة، خرجت العديد من النساء للعمل رغبة منهن في مساعدة الزوج في مصاريف البيت أو تحقيقا للإستقلالية المادية، وأمام انشغال المرأة في العمل صارت بعض الأسر مهددة

بالتفكك، خاصة في الحالات التي ظهرت فيها جملة من المشاكل أدت هذه الأخيرة إلى خلافات زوجية وصعوبات حياتية منها عدم رعاية الأطفال واستياء بعض الأزواج من غياب الزوجة وتأخرها مساء، وتختلف آراء العاملات فيما يتعلق بأولوياتهن، وبات التساؤل عما تقرره المرأة العاملة إذا ما خيرت بين المحافظة على زوجها وأسرتها أو تركها لعملها مطروحا بكثرة.

وتعترف بعض النساء أن الإنكباب و الانغماس في العمل أصبح خطرا يحدق بحياتهم العائلية، حيث تروي لنا “نادية” موظفة بأحد مكاتب البريد:”كانت أموري تسير على ما يرام ولم يكن زوجي يمانع عملي ولكن بعد عودتي من عطلة الأمومة اندلعت المشاكل في بيتي، والسبب أنني أهمل أشغال البيت وأترك طفلي عند حماتي، ما جعل زوجي يتوعدني في حال حدث للطفل أي مكروه، خاصة أنني رفضت التخلي عن العمل”، كاد بيتها يحترق بينما هي في العمل، هي الصدمة التي كادت تفقد “فتحية” خلالها أطفالها الثلاثة ما دفعها إلى ترك العمل والمكوث إلى جانبهم وتؤكد أن مكان المرأة هو بيتها ووظيفتها الأساسية هي التربية والعناية بأهل البيت، فمن غير السهل أن نضحي بفلذة أكبادنا، تقول المعنية، مضيفة “كدت أفقد أطفالي بعد أن تركتهم في البيت وحدهم ظنا مني أنهم وصلوا السن الذي اعتمد فيه عليهم، والسبب هو إشعالهم للفرن وهو يحتوي على طبق خبز فارغ داخله ما أدى إلى احتراقها ولولا أنهم طلبوا النجدة في الوقت المناسب لانفجر البيت بمن فيه” تقول بخصوص قرارها التوقف عن العمل “من وقع الصدمة في نفسي وشعوري أنني كدت أخسر أعز ما أملك، قررت التوقف عن العمل، فلن تغنيني ذلك المدخول الإضافي عن أطفالي”.

 

العمل أولا والزوج في آخر قائمة الأولويات

تهمل بعض العاملات أزواجهن بعد أن كن يولينهم كل الأهمية، وقد لا تنتبه لذلك إلا حين تشعر ولو للحظة أنها ستخسره، تقول “أسيا” عاملة في إحدى المؤسسات العمومية أنها لا تتفرغ لبيتها وزوجها إلا في نهاية الأسبوع نظرا للضغط المفروض عليها في العمل، أما خلال باقي الأيام فجل مسؤولية البيت واقعة على عاتق الزوج، تؤكد أن زوجها لم يشتك يوما ولم يسبق له أن تذمر منها، إلى أن تفاجأت به يوما يتحدث مع امرأة، ومن سياق الكلام الذي سمعته تأكدت أن زوجها يخونها تروي “بكيت كثيرا وذهبت إلى بيت أهلي ولكن أمي أكدت لي أنني السبب في ذلك، فعملي أخذ كل وقتي وجعلني أهمل العناية بزوجي، ومن الطبيعي جدا أن يرتمي في أحضان أخرى حسب ما تؤكده أمي” تضيف “مسحت دموعي وعدت إلى البيت وأنا أقول في نفسي لن أخسر زوجي مهما حدث ولو اضطررت للاستقالة من العمل”.

أما “أمال” فبالرغم من أن منصبها مغر جدا لكل امرأة فهي مضيفة طيران، إلا أنها قررت وبعد ولادتها الثانية التفرغ لتربية ابنها متجنبة الخطأ الذي وقعت فيه مع ابنها الأول، حيث تقول أنها لم تكن ترى ابنها كثيرا وأوكلت مهمة تربيته لأمها، ولكن تفاجأت بعد سنوات أن ابنها ليس قريبا منها كأي ابن وأمه إضافة إلى أنه عصبي وعنيف للغاية.

 

رجال بين التفهم وضغط الواقع

وعن رأي الرجل في المشاكل التي تحدث نتيجة انهماك المرأة في العمل خارج البيت، يقول “محمد”: “لو قلنا إن العمل ليس من مهام المرأة لاعتبرنا من الذين لا يعترفون بحقوقها، فأنا مثلا تزوجت من جامعية وكان شرطها قبل الزواج هو العمل وقبلت خاصة أنني كنت لا أرى غيرها وأردتها زوجة مهما حدث، والآن هي عاملة ولدينا ابن واحد نتعاون على تربيته ونتقاسم مسؤولية البيت”، أما “مراد” فراح يقارن بين كيف كان يعيش مع إخوته وسط عائلة لا مهمة فيها للأم سوى رعاية أطفالها، في حين يجد الآن أن أطفاله محرومون من حنان الأم، خاصة وأنها تعمل ولا وقت لديها لأولادها، يقول مراد عن تأثير عمل زوجته على الأسرة:”بحكم أن عملي مرتبط بمدة معينة يحددها العقد صرت الأم والأب في آن واحد، ولكن بعد مدة وبعودتي للعمل وصلت إلى نتيجة وهي أن المرأة مكانها هو البيت، أما الرجل فهو المسؤول على توفير الماديات، ولكن لما صارحتها بذلك فهمت قصدي على أنني رجل متسلط وجاهل لا يعترف بحقوق المرأة”.

إن عمل المرأة له من السلبيات ما يقاربه من الايجابيات، فهي تساعد الرجل فعلا في توفير الضروريات، ولكنها قد تضحي بحرمان أطفالها وزوجها من الرعاية، الاهتمام والعطف، تقول “ضاوية” 60 سنة: “إن عمل المرأة يجعلها لا تربي أولادها كما يجب ولا تدرك ذلك إلا حين يقع الفأس في الرأس، لتأتي وتشتكي سلوكات منحرفة لابنها، فهي تتركهم في حضانة الغير وتحت رعاية الآخرين، فيشعر الطفل بشعور يختلف كثيرا عما يكون عليه في حال نشوئه وسط والديه”، عمل المرأة حقها الشرعي الذي يجب عليها ألا تتخلى عنه مهما حدث تقول “نزيهة” عاملة بإحدى نقاط متعامل الهاتف النقال، حيث تؤكد أن عمل المرأة وتمسكها به مقرون بالبيئة التي تعيش فيها، فإن لاقت التشجيع والمساعدة من المحيط، فلن تتخلى عن عملها.

إن تعلم المرأة ووصولها إلى أعلى المستويات أدى إلى بروز نساء يحاولن إبراز أنفسهن في المجتمع في شتى الميادين، فقد كان عمل المرأة تمردا على العادات والتقاليد في بعض المناطق، فأصبحت تنافس الرجل وباتت أسر بأكملها تعلق على المرأة وعملها آمالا كبيرة، ولكن بعضهن دفعن ثمن ذلك غاليا، وإذا رفعت بعض العاملات الراية البيضاء وتراجعن عن قرار العمل، لا زالت أخريات تتحدين الصعوبات منتقدات ذهنية بعض الرجال الذين يرون المرأة وسيلة للمتعة وتربية الأولاد فقط ولكن لا يرونها كيانا مستقلا بذاته وأن على الرجل الاعتراف بالمرأة وجودا وتفكيرا.