الرئيسية / حوارات / تأديتي لدور عاملة نظافة لا ينقص من قيمتي الفنية

تأديتي لدور عاملة نظافة لا ينقص من قيمتي الفنية

 تألقت الممثلة حفيظة بن ضياف منذ انطلاق مسيرتها الفنية قبل أكثر من 40 سنة بالعديد من الأدوار في مسلسلات وأفلام وسلسلات تلفزيونية،

كما شاركت خلال هذا رمضان في عملين الأول “زهور المزهورة” الذي يبث حاليا على التلفزيون العمومي، وعن قريب سلسلة ثانية بعنوان “ساعة بساعة”. فعن هذه الأعمال التي تطل بها على جمهورها خلال الشهر الفضيل وأمور فنية أخرى تحدثت حفيظة بن ضياف لـ “الموعد اليومي” في هذا الحوار…

س: كلّمينا عن أبرز مشاركاتك في الأعمال الفنية التي تطلين بها على جمهورك في رمضان؟

ج: شاركت في عملين فنيين يغلب عليهما الطابع الفكاهي، الأول بعنوان “زهور المزهورة” الذي تعرض حلقاته على التلفزيون الجزائري حاليا، والثاني بعنوان “ساعة بساعة” أين أجسد دور “الحماة” سيبث أواخر هذا الأسبوع على شاشة التلفزيون العمومي أيضا.

س: تجسدين في “زهور المزهورة” دور عاملة نظافة، ألا تحدث هذه الأدوار لديك حرجا خاصة وأن مسيرتك الفنية طويلة ولك العديد من الأعمال التي قدمت من خلالها شخصيات مختلفة وأغلبها أدوار بطولة؟

ج: أنا ممثلة أؤدي كل الأدوار، وليس لدي مانع في أداء دور عاملة نظافة أو حتى دور المتسولة، لأن هذه الأدوار لا تنقص من قيمة الفنان خاصة إذا أداها بإبداع وأوصل الرسالة للجمهور.

س: أغلب أدوارك الأخيرة هي كوميدية، ألا ترين أنك تصلحين للأدوار الدرامية أفضل من الكوميدية، ما تعقيبك؟

ج: لم تصلني آراء من هذا القبيل ولا أظن أنني لا أصلح لأداء الأدوار الكوميدية، وإنما كوني أديت طيلة مسيرتي الفنية الأدوار الدرامية، فقد ألفتموني فيها، ضف إلى هذا أن إنتاج المسلسلات الدرامية شبه منعدم مؤخرا، وأغلب ما ينتج هو عبارة عن سلسلات فكاهية وسيتكوم. وعندما يطلبونني لهذه الأدوار لا أرفض وإلا بقيت دون عمل.

س: ألا ترين أن قبول أدوار غير مقتنعة بها يسيء إلى مشوارك الفني؟

ج: لو كان الدور المقترح عليّ لا يقنعني لن أقبل تجسيده أبدا، وإنما قلت أن قبولي للأدوار الكوميدية لا ينقص من قيمتي الفنية، والمهم عندي أن أؤدي الدور بإبداع حتى ولو كان ثانويا، لأن الجمهور يترقب إطلالتي على شاشة التلفزيون خاصة في رمضان، ولا أريد أن أحرمه من إبداعي وإطلالتي التلفزيونية بالمشاركة في الأعمال المقترحة عليّ.

س: ألا ترين أن المسلسل التلفزيوني الذي يعول عليه التلفزيون الجزائري منذ ثلاث سنوات يتشابه في السيناريو والممثلين المشاركين فيه وحتى كاتب السيناريو والمخرج، ما تعقيبك؟

ج: صحيح، ما جاء في سؤالك، لأنه ومنذ ثلاث سنوات والتلفزيون يتعامل مع نفس الفريق في إنجاز المسلسل الدرامي، وهذا ما دفع الجميع إلى الخروج بهذه الملاحظة، لأنه فعلا نفس الممثلين الذين يظهرون دائما وكأننا لا نملك غيرهم، وهذا جد مؤسف وأملي كبير أن تتغير نظرة القائمين على التلفزيون الجزائري العام القادم في التعامل مع فريق إنجاز المسلسلات الدرامية.

س: لو كنت من المشاركين في هذا المسلسل، هل تقولين نفس الشيء؟

ج: بالطبع، لأنه لا يعقل أن أظهر في مسلسلات متشابهة وهي ليست أجزاء متتابعة وكأنني أكرر نفسي، وأفضل أن يستمتع جمهوري بأدواري ولا يمل منها، وأن يلاحظ إبداعي وأترك بصمتي في العمل الذي أشارك فيه وليس العكس.

س: يقال إن جيلكم غير راض على الجيل الجديد، ويتهمه بأنه سحب البساط منه، ما ردك؟

ج: لا أظن أن الجيل القديم يرفض تواجد الجيل الجديد، بل لابد من هذا الأخير لحمل المشعل، لكن نحن ضد أن يهمش الجيل القديم ويؤسفني أن تغيب الأسماء الكبيرة التي ما زالت على قيد الحياة عن أعمال رمضان هذه السنة أمثال دوجة عشعاشي وفريدة صابونجي.

س: ما رأيك بصراحة في الأسماء الجديدة التي برزت مؤخرا في مجال التمثيل؟

ج: فيها وعليها، هناك أسماء فنية فعلا هي مبدعة وتملك الموهبة وتحتاج منا التشجيع وهناك أخرى لا تصلح للتمثيل.

س: هل تتابعين برامج التلفزيون الجزائري بمختلف قنواته، وما رأيك في ما يقدم خلال رمضان 2016؟

ج: هناك أعمال جيدة وأخرى ضعيفة، وكلما سمحت لي الفرصة وكان لدي الوقت أتابعها لكي أحدد الفرق بين الأعمال السابقة والحالية، وهذا من باب إعطاء نفسا جديدا للأعمال التلفزيونية خاصة التي تبث خلال رمضان لأن الجمهور يهتم كثيرا بالأعمال التلفزيونية خلال رمضان.

س: كيف تقضي يومياتك الرمضانية؟

ج: عادي جدا، ولا فرق بين يومياتي في رمضان وغيره، فأنا هادئة الطباع أقوم بشغل البيت وتحضير مائدة رمضان وبناتي يساعدنني في ذلك.

س: وما هي أطباقك الرمضانية المفضلة؟

ج: أطباق عديدة تحضر خلال الشهر الفضيل تلبية لكل ما يرغب فيه أفراد عائلتي خاصة طبق الشوربة والبوراك والمثوم.

حاورتها: حورية/ق