الرئيسية / وطني / تبون يؤكد تمسكه بموعد تسليم المسجد الأعظم 

تبون يؤكد تمسكه بموعد تسليم المسجد الأعظم 

الجزائريون يستطيعون تأدية صلاتهم بثالث أكبر مسجد في العالم مع نهاية السنة الحالية

 

جدد وزير السكن والعمران والمدينة عبد المجيد تبون تمسكه بموعد تسليم المسجد الأعظم، مؤكدا أن الجزائريين يستطيعون تأدية صلاتهم بثالث أكبر مسجد في العالم، ابتداء من نهاية السنة الحالية، أو كحد أقصى الثلاثي الأول من سنة 2017.

وأوضح مسؤول قطاع السكن خلال زيارة تفقدية قادته إلى ورشة المسجد الأعظم بالمحمدية، السبت ، أن الأشغال بالجامع تتم بوتيرة عالية تقارب نسبة تقدمها الـ 80 بالمائة، مشيرا إلى أن “الأشغال بالمئذنة متسارعة جدا، فقد وصلنا إلى الطابق 28 في ظرف وجيز، بعلو 168 متر وتبقى حوالي 11 طابقا”.

أما بخصوص القبة الصغيرة التي ستغطي قاعة الصلاة وتم تصنيعها في الصين، أكد تبون أنها جاهزة وسيتم تركيبها في غضون الأيام المقبلة، في حين أن القبة الكبيرة ستصل الجزائر في سبتمبر المقبل.

وبخصوص عملية الزخرفة والتجميل، أوضح تبون أن مصالحه ستختار مكتب دراسة مختص لانتقاء أكبر مرافق إسلامية في العالم والعمل عليها تحت إشراف نفس المكتب، أما اليد العاملة -يضيف تبون – ستكون جزائرية، موضحا أن وزارة الشؤون الدينية ستشرف كذلك على هذه العملية.

وفي رده على سؤال “الموعد اليومي” حول موعد انطلاق عملية الزخرفة، كشف تبون أنها “ستكون بداية شهر أكتوبر القادم”، موضحا أن العملية ستستغرق وقتا كبيرا نظرا لشساعة المسجد، وأردف قائلا: “مساحة قاعة الصلاة لوحدها تفوق 3 كلم”، مشيرا إلى أنه سيتم فتح عدة ورشات لتقسيم العمل على المؤسسات المشرفة على الزخرفة لربح الوقت.

يذكر أن جامع الجزائر الذي سينجز على مساحة أكثر من 27 هكتارا يتضمن قاعة صلاة بمساحة 20 ألف متر مربع وباحة ومنارة بطول 267 م ومكتبة ومركز ثقافي ودار القرآن، فضلا عن حدائق ومرآب ومباني الإدارة والحماية المدنية والأمن وفضاءات للإطعام.