الرئيسية / وطني / تجارب الجزائر يمكن أن تكون معلما في الحفاظ على البيئة والمناخ

الوزير الأول يؤكد في ختام مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر" بالرياض

تجارب الجزائر يمكن أن تكون معلما في الحفاظ على البيئة والمناخ

أكد الوزير الأول، وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمن، بالرياض، أن الجزائر لديها  العديد من التجارب التي يمكن أن تكون معلما من معالم المحافظة على المناخ والبيئة، مجددا الدعوة للدول الصناعية الملوثة إلى بذل قصارى جهدهم للمحافظة على المناخ والبيئة حتى تكون استدامة للإنسانية.

وقال، أيمن بن عبد الرحمن، في تصريح للصحافة في ختام قمة مبادرة “الشرق الأوسط الأخضر” الذي شارك فيها بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أن الجزائر لديها العديد من التجارب التي نفتخر بها ويمكن أن تكون معلما من معالم المحافظة على المناخ والبيئة. وبعد أن أشار إلى أن قمة “الشرق الأوسط الأخضر” التي دعت إليها المملكة العربية السعودية بمبادرة غرس 50 مليار شجرة، أوضح أن الجزائر كانت سباقة في هذا المجال من خلال تجربة السد الأخضر العظيم الذي أريد منه أن يكون حاجزا أمام زحف الرمال نحو الشمال، إلى جانب المحافظة على المناخ والبيئة بالإضافة إلى استحداث وزارة الانتقال الطاقوي والطاقات المتجددة، كما أبرز أيمن بن عبد الرحمن، أن الجزائر ليست من أكبر الدول الملوثة في العالم، موضحا أن أكبر الملوثين هم الاقتصاديات الكبرى في العالم ويجب عليهم -كما أضاف- “بذل قصارى جهودهم للمحافظة على المناخ والبيئة والمساهمة في دعم هكذا مسارات حتى تكون استدامة للإنسانية بالحفاظ على مقومات البيئة والمناخ”.

محمد.د