الرئيسية / محلي / تجار العاصمة غير راضين على تعويضات الولاية لهم
elmaouid

تجار العاصمة غير راضين على تعويضات الولاية لهم

خرج تجار العاصمة الذين هدمت محلاتهم في إطار المنفعة العامة عن صمتهم إزاء التعويضات التي تحصلوا عليها ولم ترق إلى مستوى تطلعاتهم، خاصة وأن كثيرا منهم كان يأمل بمحلات جديدة، في حين وقع آخرون في مشاكل لا تعد ولا تحصى بسبب عدم تسوية وضعياتهم القانونية إزاء محلاتهم التي تم تهديمها قبل مدة.

 

يواجه والي العاصمة عبد القادر زوخ مشاكل بالجملة ولّدها تجار تم تهديم محلاتهم على مستوى كل من واد حيدرة وتماريس بالمحمدية وفانتن فراش بواد قريش في إطار برنامج تعمير تلك المواقع بمشاريع كبرى، وتطلّب الأمر إزالة البنايات التي كانت تشغل العقار، غير أن التجار تفاجأوا بالتعقيدات التي واجهوها مباشرة بعد التهديم، ما جعلهم يتساءلون عن مصيرهم، خاصة وأن عددا منهم ما يزال ينتظر تعويضه بمحلات أخرى، والبعض الآخر وجد نفسه في مشكلة حقيقية، باعتبار أنه لم يكن يتوفر على وثائق الملكية ما أدخله في دوامة جعلته يناشد السلطات إنصافه باعتباره أضحى بطالا بين ليلة وضحاها، حيث اكتفت المصالح الولائية بالتعويض المادي، ما جعل الكثير مجبرين على العودة إلى نقطة الصفر للعثور على مواقع جديدة لاستئناف نشاطهم.

وكانت المصالح الولائية قد هدمت عديد العقارات والسكنات لإنجاز بعض المشاريع، شأن ازدواجية الطريق بالأبيار الذي يربط حيدرة بالأبيار، أين تم تهديم محلات كانت على طول الطريق، بالإضافة إلى محلات تجار بـــ “فانتن فراش” بوادي قريش، وفي هذا السياق أكد زوخ في تصريحات سابقة أن مصالحه تعكف وفق ما ينص عليه القانون على تعويض أصحاب تلك المحلات أو العقارات وحتى السكنات، إما بترحيلهم إن كانوا قاطنين بها أو منحهم تعويضات أخرى طبقا للقانون، مؤكدا أن اللجوء إلى نزع الملكية لا يتم إلا في حالة غياب البديل، لاسيما أن عاصمة البلاد تعرف عائقا كبيرا لإنجاز مختلف المشاريع المسجلة في ظل غياب العقار الذي حال دون تجسيد العديد منها.