الرئيسية / وطني / تحقيق وزارة التجارة يكشف خبايا  وغش تجّار القهوة
elmaouid

تحقيق وزارة التجارة يكشف خبايا  وغش تجّار القهوة

 الجزائر- كشف تحقيق لوزارة التجارة عن مخالفات بالجملة  في مجال إنتاج وتسويق القهوة المطحونة حيث تتعلق المخالفة الأكثر تسجيلا بإضافة السكر في تركيبة هذا المنتوج حيث  تم تسجيل 163 مخالفة وتحرير 71 محضرا في حق المخالفين.

ومن بين المخالفات الرئيسية أيضا الطعم المر للقهوة والوسم المغشوش واستبداله بمكونات ذات ذوق سيء وفق هذا التحقيق الوطني الذي تم إطلاقه من طرف المديرية العامة للنوعية وقمع الغش بالوزارة.

وكان “الهدف من هذه الدراسة هو ضمان عدم انبعاث أي رائحة كريهة من  المنتوج أو ذوق سيء وبمعدل رطوبة أقل أو يساوي 5 في المائة  والذي لا يحتوي على أكثر من 2،0 في المائة من الشوائب ولا يحتوي على سكر” بحسب الوثيقة.

فمن بين 347 عينة من القهوة المطحونة خضعت للتحليل، 71 عينة كانت “غير مطابقة” أي بنسبة 21 في المائة بحسب ما أظهره التحقيق المتعلق بمطابقة القهوة المطحونة والقهوة المسماة “توريفاكتو”.

وأكدت التحاليل على وجود السكر في خليط القهوة المرحية بمعدلات تتراوح بين 5،1 في المائة و5،7 في المائة وهي ممارسة “ممنوعة” بموجب التنظيمات المتعلقة بهذا المنتوج.

“هذه المخالفة تعد غشا بمجرد أن المنتوج موضع الاشكال لا يستجيب للتوقعات المشروعة للمستهلك من حيث تكوينها” بحسب التقرير المتعلق بهذا التحقيق.

وجاء في التحاليل المنجزة أن العديد من علامات القهوة المطحونة المغلفة لها طعم سيء (مر) وهذا يعود إلى عدم اتقان تقنيات تصفية القهوة.

وفي الواقع، قبل التصفية، فإن شوائب القهوة الخضراء ليس لديها أي ذوق أو نكهة وعملية التصفية هذه هي التي تنشر الاذواق المخفية في حبات البن، يؤكد  المصدر نفسه.

وأظهر التحقيق كذلك أن أغلبية القهوة المنتجة محليا هي مزيج من نوعي “الروبوستا” و”أرابيكا” لكن مع تركيز مرتفع للروبوستا، كون هذا النوع الاخير أقل سعرا بكثير عن “أرابيكا”.

“توريفاكتو”.. منتج غير معروف لدى المستهلك    

وفيما يخص المنتج المسمى “توريفاكتو”، القهوة التي يتم تحميصها من خلال إضافة كمية محدودة من السكر تقدر بـ 5 في المائة على الاكثر (خلال عملية التحميص)، ركز التحقيق على مراقبة مدى احترام نسبة السكر المضاف في المنتج مع كتابة “توريفاكتو” وتحديد نسبة السكر المضاف على الوسم.

وكشف التحقيق عن عدم مطابقة 6 عينات للمنتجات المسماة ” توريفاكتو” من بين 74 تحليلا أي بمعدل عدم مطابقة يقدر بـ 8 في المائة.

وتتعلق حالات عدم المطابقة المسجلة خصوصا بغياب إشارة “نسبة السكر المضافة” على غلاف التعليب ما يعني عدم احترام إجبارية إعلام المستهلك وكذا عدم احترام نسب السكر المفروضة والتي تتجاوز كثيرا 5 بالمائة.

كما كشف التحقيق أن “توريفاكتو” تبقى مجهولة من قبل معظم المستهلكين الذين يظنون أنها قهوة مطحونة بما أن طريقة تقديمها تشبه القهوة المطحونة سواء من حيث الشكل أو اللون.

وأدى هذا التصرف إلى “خلق اللبس عند المستهلكين وبالتالي مساس بصحتهم خصوصا الاشخاص المصابين بداء السكري” بحسب التحقيق.

ولغياب تأطير قانوني لمادة “توريفاكتو” سمحت وزارة التجارة بتسويق هذا المنتوج بشرط إعلام المستهلك وإظهارها على غلاف التعليب وكذا الإشارة إلى نسبة السكر المضافة التي لا يجب أن تفوق 5 بالمائة.

وبحسب المدير العام للنوعية وقمع الغش عبد الرحمن بن هزيل فإنه يتم حاليا تحضير نص قانوني لتأطير “التوريفاكتو” والعديد من أنواع القهوة الأخرى.

وسجل في المجموع 452 تدخل في مختلف مراحل وضع هذين المنتوجين.

وسمحت هذه التدخلات بتسجيل 163 مخالفة سواء من حيث النوعية أو الممارسة التجارية وتحرير 71 محضرا في حق المخالفين.

وفيما يخص الممارسات التجارية تتعلق المخالفات المسجلة والتي عددها 30 بغياب الفوترة (13) ورفض الخضوع للمراقبة (9) وغياب السجل التجاري (4) وممارسة نشاط تجاري آخر غير ذلك المدون في السجل التجاري (4).