الرئيسية / مجتمع / تحميص الخبز يفقده قيمته الغذائية

تحميص الخبز يفقده قيمته الغذائية

يعتقد البعض أن تحميص الخبز والمبالغة في ذلك يجعله مفيدا أكثر للصحة، ولكنهم بحرقه قبل أكله إنما يحرقون صحتهم.

ومرد هذا الاعتقاد هو أن تحميص الخبز يجعله ملائما أكثر لحميات تخفيض الوزن، ولذلك فإن بعض الساعين للرشاقة يقومون بالمبالغة في تسخينه على النار أو في المحمصة.

 

والحقيقة هنا أن تسخين الخبز يقلل محتواه من الماء فقط، ولذلك فإنه لا يؤثر على محتواه من السعرات الحرارية، وبالتالي فإنه لا يتحول إلى خبز “دايت”.

أما الأمر الثاني الذي تقود إليه المبالغة في تسخين الخبز فهو تأكسد وحرق الطبقة الخارجية منه، وخلال السنوات الماضية برزت عدة معطيات تحذر من مخاطر تحميص الأغذية وشيّها على الصحة، والتي يرى البعض أنها قد ترتبط بالإصابة بالسرطان.

وعليك أن تنتبه إلى “الغموس” الذي تأكل الخبز به، فالخبز الأسمر لن يبقى خيارا صحيا إذا ما أكلته مع الزبدة أو المربى خاصة إذا كنت تحاول ضبط وزنك. وعندما تحضر شطيرتك فما بين قطعتي الخبز يحدد قيمة الشطيرة الصحية.

أما إذا كنت من عشاق زيت الزيتون، فلا تبالغ في دهنه على الخبز، واستعمل فرشاة زيت صغيرة لوضع كمية قليلة منه، فهو وإن كان زيتا صحيا ويعتقد أنه يقلل مخاطر أمراض القلب، فإنه غني بالطاقة وقد يصعّب جهودك لفقدان الوزن، أما الزبد والسمن فأنت تعلم بالتأكيد احتواءهما على الدهون المشبعة وبالتالي فالأفضل أن تبعدهما عن قطعة خبزك الغالية.