الرئيسية / وطني / تخصيص 317 مليار دج لتسيير الجامعات وتحسين ظروف الطلبة… ارتفاع في ميزانية التعليم العالي وثباتها في قطاع التربية
elmaouid

تخصيص 317 مليار دج لتسيير الجامعات وتحسين ظروف الطلبة… ارتفاع في ميزانية التعليم العالي وثباتها في قطاع التربية

الجزائر- كشف جدول توزيع ميزانية  التسيير المحددة في مشروع قانون المالية لسنة 2019 حسب القطاعات مقارنة بسنة 2018، عن رفع ميزانية قطاع التعليم العالي والبحث العلمي لسنة 2019

وهذا بنسبة طفيفة مقارنة بالسنة الماضية، على عكس قطاعي التربية والتعليم والتكوين المهنيين اللذين سيحافظان على ميزانية السنة الماضية، حيث بلغت قيمة ميزانية  وزارة التربية الوطنية 709.55مليار دينار فيما بلغت ميزانية  قطاع التكوين  والتعليم المهنيين  46.84مليار دج.

وبحسب  الجدول ذاته، الذي اطلعت عليه “الموعد اليومي”، فإنه بلغت ميزانية التعليم العالي والبحث العلمي لسنة 2019  قيمة 317.33مليار دينار بعد أن  كانت في سنة 2018 ، 313.33مليار دينار، ، وهو ما سيمكن المسؤول الأول عن قطاع التعليم العالي من تحسين ظروف الطلبة وإتمام المشاريع العالقة ومواصلة جهود رفع مستوى البحث العلمي بالجزائر.

ورغم أن الزيادة طفيفة إلا أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تشدد على مواصلة الجهود عبر اعتماد  سبل ترشيد المساعدات حتى تصل إلى مستحقيها، وهذا في ظل تحركها من أجل وضع حد للتجاوزات التي تحدث أحيانا في بعض الإقامات الجامعية والتي تعتبرها وزارة التعليم العالي  حالات استثنائية، في ظل وجود 426 إقامة عبر الوطن تجتهد لضمان أحسن تكفل  بالطلبة.

وبعد أن أكد وزير التعليم العالي الطاهر حجار على   تمكين قطاع التعليم العالي من الميزانية الكافية لتسيير شؤونه، وافقت  الحكومة على رفع قيمتها حسب توزيع ميزانية  التسيير المحددة في مشروع قانون المالية لسنة 2019 حسب القطاعات مقارنة بسنة 2018، وهذا بعد أن رافع حجار أمام الحكومة لأهمية تحسين ظروف الطلبة وتطوير البحث العلمي، علما أن الجزائر تنفق ما بين 12 إلى 70 مليون سنتيم سنويا على كل طالب جامعي حسب التخصصات، وفق ما أكده في وقت سابق وزير القطاع الطاهر حجار .

وقرر الطاهر حجار خلال السنة  الجامعية الحالية  2018/2019، التي عرفت  التحاق أزيد من 7،1 مليون طالب،  تحقيق  أهداف القطاع الرامية إلى عصرنته من خلال استخدام تكنولوجيات الإعلام والاتصال مع التكفل بطلبة الدكتوراه والباحثين والاستمرار في خطة تحيين الخريطة التكوينية خاصة مع  تنصيب لجنة تتكفل بمراجعة خريطة التكوينات تضم عددا من الاساتذة الباحثين يعكفون على تحسين التأهيل المهني للخريجين وتعزيز تشغيليتهم.

الكشف عن ميزانية التسيير لسنة 2019 دفع بالاتحاد العام للطلابي الحر  للمطالبة  بضرورة  تحسين الوضعية المزرية التي تعيشها معظم الإقامات الجامعية رغم الميزانية والأموال الطائلة المرصودة لهذا الجانب “، منتقدا بشدة استهلاك سنويا  37 في المئة من الميزانية الإجمالية للتعليم العالي، دون أن يستفيد منها الطالب، مشددا على أهمية إعادة النظر في طريقة تسيير الميزانية، وجدد تحذيراته من التناقضات الصارخة عند محاولة رصد أثر سياسات التعليم العالي بالجزائر ، وهذا بعد أن رفض سياسة مواصلة إنجاز  البنى التحتية، وزيادة أعداد الطلبة وخريجي الجامعات بينما تتزايد نسب التذمر والتوتر داخل الجامعات، وتنعكس على الجودة والنوعية في الكفاءات غير القادرة على الاندماج في المؤسسات.