الرئيسية / وطني / تدابير استباقية لمنع تسلل إرهابيين…. الجزائر تباشر تحديث خطط تأمين الحدود مع مالي وليبيا
elmaouid

تدابير استباقية لمنع تسلل إرهابيين…. الجزائر تباشر تحديث خطط تأمين الحدود مع مالي وليبيا

2500 مقاتل “داعشي”  يتمركزون حاليا في السودان

الجزائر- شرعت الجزائر في تحديث خطط مراقبة وزيادة تأمين الحدود مع دول ليبيا ومالي والنيجر، حيث راجعت خططها الأمنية لمراقبة أي منافذ يمكن أن يستغلها “الدواعش”، عند وصولهم إلى جنوب ليبيا تمهيدًا لدخولهم

مالي أو إلى الجزائر.

وقالت مصادر مطلعة، إن المصالح المعنية تشارف على الانتهاء من عمليات حفر خنادق وإقامة سواتر ترابية على مستوى الشريط الحدودي مع كل من مالي وليبيا، وهي الحدود المقفلة منذ ما يقارب أربع سنوات، لحماية البلد من خطر المهربين والإرهابيين ومهربي السلاح، وتضييق الخناق عليهم، خاصة عقب بروز ما يسمى تنظيم “أنصار الإسلام والمسلمين”.

وتتابع الجزائر بقلق الأوضاع التي تشهدها بعض دول الجوار، بسبب تداعياتها على أمن واستقرار البلد، خصوصًا المناطق الجنوبية، واستمرار تهديدات “داعش” الذي أصبح مصدر قلق أيضا.

ويأتي التحرك الأمني الجزائري على الحدود، تزامنا مع العمليات التي تقوم بها وحدات الجيش باستمرار في مختلف المناطق وذلك لمنع تواصل قيادات التنظيمات الإرهابية في الداخل مع الإرهابيين في الدول المجاورة، خصوصا بعد إعلان وزارة الدفاع الوطني، في 26 مارس الماضي، مقتل إرهابيين خطيرين.

وعبّر مفوض السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، إسماعيل شرقي، عن مخاوف الجزائر، حيث كشف في تصريح له مؤخرا، عن وجود تهديد قوي لمنطقة الساحل والجزائر تحديدًا، بعد فرار 2500 مقاتل من تنظيم “داعش” وهم يتمركزن حاليًّا في السودان، قادمين من مختلف بؤر التوتر على غرار سوريا والعراق واليمن.

واعترف المسؤول الإفريقي بالتعقيدات الأمنية التي تواجهها القارة السمراء، وحذّر في السياق نفسه من التحالف بين التنظيمات الإرهابية والعصابات الإجرامية، سواء تلك التي تنشط في مجال تهريب المخدرات والسلاح أو تهريب البشر.