الرئيسية / دولي / تركيا تعلن التوغل داخل العمق الســوري
elmaouid

تركيا تعلن التوغل داخل العمق الســوري

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان،الأربعاء أن تركيا بدأت هجوما داخل العمق السوري يستهدف تنظيم (داعش) الإرهابي والمقاتلين الأكراد لوضع حد للهجمات التي تتعرض لها بلاده. 

 

   وأطلق على العملية اسم “درع الفرات” وانطلقت في الرابعة من فجرالاربعاء، وتستهدف وفق الرئيس التركي إرهابيي داعش ووحدات حماية الشعب الميليشيات الكردية التي تعتبرها أنقرة الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني.  وانطلقت العملية الواسعة بتوغل لسلاح المشاة والمدرعات داخل الأراضي السورية في اتجاه مدينة جرابلس التي يسيطر عليها تنظيم داعش تحت غطاء من مقاتلات إف16 ووحدات من القوات الخاصة التركية تدعمها طائرات حربية للتحالف. ويشارك في العملية العسكرية وحدات المشاة والهندسة والدبابات والمدفعية القتالية، إضافة إلى عناصر الدعم اللوجستي وعناصر الدعم الجوي والبري.  كما أعرب الرئيس التركى رجب طيب أردوغان، عن نفاد صبره تجاه التنظيمات الإرهابية التى تستهدف تركيا من داخل سوريا، مشيرا إلى أن التنظيمات الإرهابية قامت بالهجوم على مدن تركية من داخل سوريا.واكدت مصادر عسكرية تركية إن وحدات من الدبابات التركية عبرت الحدود ودخلت سوريا الأربعاء، فى إطار عملية عسكرية تدعمها طائرات حربية من التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة لطرد مقاتلى تنظيم داعش من بلدة جرابلس الحدودية السورية.وقال  اردوغان “سننجح فى هذه المعركة ضد التنظيمات الإرهابية، ومستقبلنا آمن، ونحن مطمئنون أكثر مما كنا عليه قبل محاولة عناصر الجيش الفاشلة”، وتابع: “المواطنون بكافة فئاتهم وقفوا صفا واحدا ضد تحركات عناصر الجيش، والإرهابيون شاهدوا بأعينهم وحدة الشعب التركى وترابطه”.كما أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، امس الأربعاء، أنّ العملية العسكرية التركية، في مدينة جرابلس التابعة لمحافظة حلب “تستهدف تنظيم (داعش) وحزب الاتحاد الديمقراطي”.وأوضح في خطابٍ أن العملية “تهدف الى إنهاء المشاكل على الحدود”، ووقف الاعتداءات”، مشيراً إلى أنّ المناطق الحدودية تتعرّض لقصف من داخل الأراضي السورية، تحديداً من تلك الخاضعة لتنظيم “داعش”، كما شدد الرئيس التركي على أن بلاده “لا تريد سوى مساعدة الشعب السوري وليست لديها نوايا أخرى”، لافتاً إلى أن أنقرة “ستعمل ما بوسعها للحفاظ على سورية موحدة”. وأضاف “نعمل على إيجاد إدارة سورية تمثل جميع السوريين”.من جهةٍ أخرى، رأى أردوغان أن “تركيا اليوم أكثر أمنا وقوة بعد محاولة الانقلاب التي وقعت منتصف شهر جويلية الماضي”.وكانت قوة المهام الخاصة المشتركة في القوات المسلحة التركية، والقوات الجوية التابعة للتحالف الدولي، قد بدأت حملة عسكرية على مدينة جرابلس التابعة لمحافظة حلب شمالي سورية، بهدف تطهير المنطقة من تنظيم (داعش) وفي السياق ذاته  قال أفكان آلا، وزير الداخلية التركى، إنهم لن يسمحوا للجماعات الإرهابية بتهديد أمن تركيا، مؤكدا أنه خلال فترة قصيرة سوف يقومون بتطهير حدودهم مع سوريا من التنظيمات الإرهابية، معلنا دعم بلاده لما اسماها المعارضة السورية المعتدلة .جاء ذلك فى مؤتمر صحفى للتعليق على إطلاق تنظيم داعش فى سوريا لقذيفة مورتر صوب تركيا بالأمس، ردا على الغارات الجوية التركية قرب بلدة جرابلس السورية.. بالمقابل حذر المسؤول بالقيادة العامة لقوات “سوريا الديمقراطية” من أى توغل تركى فى مدينة جرابلس شمالى سوريا.وقال امس  الأربعاء أن أى توغل تركى فى الأراضى السورية سنعتبره احتلالا وسيقتضى الأمر التدخل منا، داعيا التحالف الدولى الذى تقوده الولايات المتحدة إلى حماية جرابلس من تبعات مثل هذه الخطوة، يشار الى انه شنت مقاتلات حربية تركية سلسلة غارات جوية على أهداف تابعة لتنظيم داعش فى مدينة جرابلس.وقال قيادى فى المعارضة السورية المسلحة أن قوات من المعارضة المسلحة المدعومة من تركيا دخلت أيضا سوريا من تركيا فى إطار العملية لاستعادة البلدة من مقاتلى تنظيم داعش