الرئيسية / محلي / تسابق الزمن للقضاء على النقاط السوداء…. الجزائر الوسطى في مواجهة الركن العشوائي وتعطّل حركة المرور
elmaouid

تسابق الزمن للقضاء على النقاط السوداء…. الجزائر الوسطى في مواجهة الركن العشوائي وتعطّل حركة المرور

ما تزال شوارع وأحياء بلدية الجزائر الوسطى تشكو من الضغط المروري بفعل تدفق السيارات والمركبات على المنطقة التي تشكل قلب العاصمة وتتوفر على أهم المرافق الضرورية، مسابقة الزمن للقضاء على هذه النقاط السوداء التي أفسدت على القاطنين وزوارها سيرورة الحياة المتعقدة بفعل الركن العشوائي المسيطر على كل ركن وكل زاوية امتد حتى إلى الشوارع الرئيسية.

تعمل بلدية الجزائر الوسطى على السيطرة على السيرورة المرورية بالبلدية التي تعاني ضغطا رهيبا في جل شوارعها وأحيائها كونها مركز أغلب الهيئات الرسمية، ما تطلب تدخل رئيس المجلس الشعبي عبد الحكيم بطاش الذي تكفل بالإشراف الشخصي على مجمل المشاريع الرامية إلى التنفيس عن بلديته، من خلال مرافق للركن وتوسعة الأرصفة وتحرير الطرقات المكتظة بالسيارات على مدار اليوم، راميا إلى معالجة العديد من النقاط السوداء على مستوى إقليمه، من خلال اتخاذ جملة من الإجراءات التنظيمية للقضاء على فوضى ركن السيارات.

وتعاني البلدية من الاكتظاظ المروري لأن العديد من الشوارع التابعة إقليميا لها تشكو من مشكل الركن العشوائي للسيارات، ومن بين الطرقات التي تشهد فوضى عارمة في توقف السيارات، الطريق الرئيسي محمد الخامس وحي كريم بلقاسم وخاصة بمحاذاة السوق الجواري البلدي “الإخوة بشير” من قبل تجار الخضر والفواكه الذين يركنون مركباتهم بالجهة الخلفية للسوق متسببين في عرقلة السير، الأمر الذي سبّب الكثير من المتاعب للمارة الذين اضطر بعضهم إلى السير في وسط الطريق، بما يحمله ذلك من مخاطر لهم جراء عدم وجود المواقف الخاصة للسوق للسيارات الوافدة إليه، ناهيك عن الإزعاج اليومي الذي يسبب اضطراب حركة المرور باتجاه الطريق الرئيسي الذي لم يسلم هو الآخر من الركن العشوائي ومعه حي كريم بلقاسم وحي فرحات بوسعد الذي يعاني هو الآخر من الركن العشوائي.