الرئيسية / محلي / تسببوا في حوادث مرورية…. عاصميون يتعدون على القانون ويشيدون ممهلات عشوائية
elmaouid

تسببوا في حوادث مرورية…. عاصميون يتعدون على القانون ويشيدون ممهلات عشوائية

تسبّب كثير من العاصميين المتورطين في تشييد ممهلات عشوائية أمام منازلهم في حوادث مرورية، ضاربين عرض الحائط القانون الذي منع على غير المختصين انجاز هذه الحواجز التي يكون الغرض منها حماية السكان وكذا أصحاب السيارات على حد سواء، من خلال مقاييس مضبوطة تتعلق بالمكان وبحجم الممهلات الإسمنتية خاصة بعد الانتقادات التي طالت هذا المجال.

ما يزال العديد من المواطنين الذين يرتجلون حلولا غير مقننة لحماية عائلاتهم يشيدون ممهلات عشوائية غير خاضعة لأي مقاييس لاعبين دور السلطات المحلية التي من المفروض أنها تشرف على انجازها، الأمر الذي تسبب في العديد من الحوادث المرورية

وطالت السيارات التي أصابها العطب بفعل حجم الأكوام الإسمنتية التي لا تتوافق والسيارات الصغيرة المنتشرة كثيرا في الجزائر، كما شوهت أغلب الطرقات، وعلى هذا الأساس تدخل الوالي عبد القادر زوخ لفرض إزالتها تماما من على المساكن في انتظار تشييد أخرى بعد دراسة الطلب الذي سيقدم للسلطات من قبل هذه العائلات، حيث تم تكليف المؤسسة المتخصصة في صيانة وتطهير الطرقات “أسروت”، بنزع هذه الممهلات العشوائية على مستوى أحياء السكنية المتواجدة بالبلديات الحضرية للعاصمة.

وحسب مصادر مطلعة، فإن مصالح زوخ تدخلت لوضع حد لهذه العشوائيات التي شيدها المواطنون لإجبار أصحاب السيارات على تخفيف سرعتهم خاصة أمام المدارس والأحياء الشعبية على خلفية المواصفات التي تم من خلالها إنجاز الممهلات التي لم تحترم المقاييس المعمول بها، وكثيرا ما تسببت في حوادث مرور مميتة وألحقت أضرارا كبيرة بالسيارات.

وأضافت ذات المصادر أن العملية سارية المفعول، حيث تواصل مؤسسة اسروت في عملية إزالة الممهلات، مكتشفة أن السنوات الأخيرة عرفت تزايدا ملفتا لهذه العشوائيات مواكبة لتزايد عدد السيارات المتجولة بالعاصمة، ما جعل السكان يقبلون على تشييدها أمام مساكنهم دون الرجوع إلى الجهات الوصية، وكثيرا ما يتم تشييدها على ارتفاع كبير جدا.