الرئيسية / محلي / تسليم الجسر الرئيسي سيدي إبراهيم سيبوس نهاية الشهر المقبل…250 مشروعا تنمويا مؤجلا بعنابة
elmaouid

تسليم الجسر الرئيسي سيدي إبراهيم سيبوس نهاية الشهر المقبل…250 مشروعا تنمويا مؤجلا بعنابة

 عرض، مؤخرا، المنتخبون المحليون بعنابة حصيلة ملف التنمية بعنابة، وانتقدوا بشدة طريقة تسيير ملفات التنمية خاصة منها الشغل والصناعة وغيرها، حيث تم تسجيل ما يقارب 250 عملية ما زالت مؤجلة، إلى جانب توقف 16 مشروعا آخرا عن التجسيد، يتعلق بالمشاريع القطاعية والبنية التحتية والطرقات، بسبب نقص العقار.

وحسب بعض المنتخبين، فإن قطاعي الفلاحة والصناعة يحتاجان إلى مخطط استراتيجي وعقلاني للخروج من التخلف التنموي، إلى جانب توسيع مجال الاستثمار في المناطق ذات النشاط المكثف بعد خلق 3 مناطق توسع صناعي بكل من مجاز الغسول وبرحال وعين الصيد، وحسب الوالي يوسف شرفة، فإنه تم إعادة النظر في الملف الخاص بالتنمية بالولاية، ومن المنتظر تدارك النقائص المسجلة بعد عقد لقاء مع شركاء القطاع والمنتخبين والمجتمع المدني، ليضيف ذات المتحدث أنه سيتم توزيع 100 مسكن اجتماعي قبل 10 ماي القادم، وتليها عملية أخرى تقدر بألفين وحدة سكنية في الطابع الاجتماعي تخص سكان البناءات الهشة بكل من الصرول، بوزعرورة وواد النيل، وفيما يخص مشروع المدينة الجديدة ستدخل حيز النشاط في حصتها الأولى المقدرة بـ 600 ألف مسكن سيتم ربطها قبل شهر جوان القادم بالماء الشروب والكهرباء وتجديد قنوات الصرف الصحي مع استقدام المياه الصالحة للشرب من منطقة الشعيبة وذلك للقضاء على أزمة المياه خاصة خلال فصل الصيف، ناهيك عن توفير مرافق أخرى منها بناء وحدتين للأمن وأخرى للحماية المدنية، بالإضافة إلى انجاز ثانوية وتجمع مدرسي ومتوسطة، في انتظار استكمال بقية المشاريع الأخرى، وهو ما ركز عليه شرفة لإنجاح مشروع المدينة الجديدة التي تعتبر مكسبا تنمويا سيخفف الضغط على عنابة وسط.

وفي سياق متصل، سيتم رصد غلاف مالي معتبر للتحضير لموسم الاصطياف وذلك بتجديد الواجهة البحرية وترميم الطرقات والأرصفة الخاصة بالكورنيش العنابي.

من جهته، أعطى الوالي يوسف شرفة عناية كبرى لملف الاستثمار الصناعي بعد إطلاق نشاط المنطقة الصناعية ببرحال التي تستحوذ على 376 هكتارا، والتي سيحول جزء منها إلى ميناء جاف يحتوي الحاويات، إلى جانب دخول المنطقة الصناعية الأخرى بقرية عين الصيد حيز العمل مع توفير 1500 منصب عمل موزعة بين الدائمة والمؤقتة، وفيما يخص قطاع الشؤون الدينية سيتم انجاز مسجد كبير بمنطقة سيدي سالم من طرف أحد المحسنين والذي رصد له 40 مليار سنتيم، إلى جانب انطلاق عملية انجاز قاعة للصلاة التابعة لمشروع الجامع الكبير الذي من المنتظر أن يتم تسليمه نهاية سنة 2017.

 

تسليم الجسر الرئيسي سيدي إبراهيم سيبوس نهاية الشهر المقبل

سيتم فتح الجسر الرئيسي (سيدي إبراهيم سيبوس) بمدينة عنابة، نهاية مارس المقبل، أمام حركة المرور، حسب ما علم من مسؤولين بمديرية الأشغال العمومية بالولاية.

وسيمكن هذا الجسر بطول 375 مترا الربط بين منطقة سيدي إبراهيم بالمدخل الجنوبي لمدينة عنابة وحي سيبوس (جوانو) المطل على البحر، من تخفيف الضغط على حركة المرور باتجاه وسط مدينة عنابة، حسب ما تمت الإشارة إليه.

ويندرج مشروع الجسر الرئيسي (سيدي إبراهيم سيبوس) في إطار مشروع متكامل لتهيئة المداخل الرئيسية لمدينة عنابة من جهة، والتخفيف من كثافة المركبات التي تتوافد على مدينة عنابة قادمة إليها من الولايات المجاورة خاصة منها الشاحنات التي تتنقل باتجاه الميناء الاقتصادي للولاية. ويضم هذا الجسر طريقين مزدوجين اثنين للدخول إلى المدينة والاثنين الآخرين للخروج دون عبور وسط المدينة، حسب ما ذكره نفس المصدر الذي أوضح بأن تسليم جسر المدخل الجنوبي لمدينة عنابة سيمكن كذلك من تجسيد الخارطة العصرية لشبكة الطرقات والمداخل الرئيسية لمدينة عنابة.