الرئيسية / ثقافي / “تشريح المرايا”… مؤلف جديد للجزائري نبيل محمد الصغير
elmaouid

“تشريح المرايا”… مؤلف جديد للجزائري نبيل محمد الصغير

 صدر، مؤخرا، للباحث الجزائري نبيل محمد صغير، مؤلف جديد تحت عنوان “تشريح المرايا” يعنى بدراسة أعمال الباحث والناقد والكاتب المسرحي المصري، الراحل عبد العزيز حمّودة، عن “منشورات ضفاف” و”منشورات الاختلاف” و”دار الأمان”.

وتشمل الدراسة العديد من الجوانب المرتبطة بالنقد العربي الحديث والمعاصر، وكذلك النقد الغربي الحداثي وما بعد الحداثي، وبالبلاغة العـربية التي لا زالت تعد إلى اليوم أساسا لكل نظرية نقدية قائمة أو بديلة، سعيا لوضع مشروع حمودة المهتم بقراءة النقد الحداثي العربي، من خلال نصوص كل من: يمنى العيد وجابر عصفور، كمال أبي ديب، وهدى وصفي.. في محاولة لإنتاج خطاب نقدي، يحلل تلك النصوص ويفككها.

وصنف صغير مرجعيات حمودة ضمن النقد الجديد الأنجلوساكسوني، أو ما يسمى بـ

“النقد التفكيكي ما بعد الحداثة”، مبينا  كيف استمد حمودة جملة من المفاهيم النقدية في خطابه النقدي، فاشتق من النقد الجديد مفهوم النسق، ورؤية الذات، و عن النقد الذي وجهه النقاد الغــربيون ـ جون إليس وجوناتان كللرـ للتفكيك مرجعية لنقد التفكيك الغربي والعربي، كما يلاحظ المؤلف انحياز حمّودة ضمنيا إلى أطروحات النقد الجديد، ومن خلال قراءة تاريخية له، يكتشف أن ذلك التأثّر يعود إلى اشتغاله بالنقد الجديد نظريا وتطبيقيا في حدود الستينيات، وهذا ما يبدو جليا في كتابه “النقد الحديث وعلم الجمال”.

ويشمل هذا الكتاب ثلاثة فصول، هي: “تفاعل المرجعيات النقدية والفكرية في تأسيس خطاب نقد النقـد”، و”آليات القراءة والفهم في سجالات خطاب نقد النقد”، و”البدائل النظرية والنقدية في مراجعات نقد النقد”، وقد اشتغل العمل على مجمل ما كتبه الناقد المصري في ثلاثيته: “المرايا المقعرة” الصادرة سنة 1998، و”المرايا المحدّبة” في 2001 و”الخروج من التيه” سنة 2003 التي أوضحت ملامح مشروعه النقدي، بالإضافة إلى ما تضمنته مؤلّفاته وأبحاثه الأكاديمية ومقالاته الأخرى التي تلخص خمسين سنة من الدراسة والبحث والتعليم، من بينها: “المسرح السياسي” و”البناء الدرامي” 1975 و”المسرح الأمريكي” عام 1973  و”الحلم الأمريكي” سنة 1993.