الرئيسية / ثقافي / تصريحات مثيرة لسمية الألفي: تحمّلت “الخيانة” وأنقذت ابني من “الإدمان”
elmaouid

تصريحات مثيرة لسمية الألفي: تحمّلت “الخيانة” وأنقذت ابني من “الإدمان”

كشفت الفنانة سمية الألفي عن طبيعة المرض الذي أصيبت به، موضحة أنها كانت تعاني من آلام مبرحة في الظهر أضعفت من قدرتها على المشي والحركة، وأوضحت أن الأطباء في مصر لم يتمكنوا من تشخيص حالتها ما اضطرها للسفر إلى سويسرا، ليكتشف الأطباء هناك عن تراكم لسائل النخاع الشوكي على الأعصاب في منطقة الحوض والرحم وهو ما سبّب لها الألم الدائم.

وأشارت سمية إلى أنها أجرت عملية جراحية قام على إثرها الأطباء في سويسرا بتركيب جهاز في منطقة العمود الفقري، ولكن العملية فشلت بعد أربعة أشهر لتقوم بإجراء عملية جراحية أخرى ولكنها فشلت أيضًا.

وأوضحت أنها أجرت عمليتين في ألمانيا ولكن مع استمرار الألم قررت أخيرًا الذهاب إلى أمريكا، فقاموا بتركيب جهاز لها في منطقة البطن يقوم بضخ المورفين يوميًّا إلى مناطق الألم بالجهاز العصبي، وهو ما منحها القدرة على التحرك بشكل طبيعي وممارسة الرياضة يوميا.

وقالت سمية إنها كانت رافضة فكرة عدم الاعتراف بحفيدتها، ولكنها لم تتدخل بشكل حاسم لإجبار ابنها على الاعتراف بنسب ابنته، مشيرة إلى أن تلك الخطوة جاءت من خلال ابنها أحمد الفيشاوي قائلة إنها فوجئت بدخوله عليها عندما أتمت لينا 3 سنوات، وقال لها إنه عائد من عند ابنته، لافتة إلى أنها أخذته في حضنها، قائلة له “برافو عليك يا أحمد، أنا الآن ارتحت”.

كما كشفت الألفي عن كيفية تعاملها مع الخيانة المتكررة لزوجها السابق الفنان فاروق الفيشاوي، وقالت خلال برنامج “فحص شامل” إنها لم تضبط زوجها وهو يخونها، لكنها كانت تتلقى دائمًا معلومات من صديقاتها اللاتي كن يطالبنها بضبطه متلبسًا.

وأوضحت أنها كانت ترفض الاستماع لنصائح صديقاتها، مبررة أنها لا تستطيع وضع “الفيشاوي” في مثل ذلك الموقف، كما أبدت رأيها في الخيانة قائلة: “الخيانة خيانة مشاعر وليس خيانة جسد”.

وعبرت عن حبها الشديد لزوجها السابق “فاروق” وهذا ما كان يجعلها تسامحه، قائلة: “حبي لفاروق.. الحب كل ما كان كبيرا وعميقا يفتح فرصة للتسامح.. أنا كنت عارفة أنه يحبني لكنه ضعيف أمام الجنس الآخر، فأنا عذرته”.

وقالت سمية إن فترة علاج طليقها الفنان فاروق الفيشاوي كانت من أصعب المراحل، إلا أنه كان لديه إرادة كبيرة للإقلاع عن الإدمان.

وعند سؤالها عن ابنها أحمد وإذا ما كان اتخذ نفس طريق والده في الإدمان، ردت قائلة: “كان على وشك”، إلا أنها اكتشفت ذلك في اللحظة الأخيرة وأنقذت الموقف”.

أوضحت الفنانة سمية الألفي أن فكرة اعتزالها التمثيل كانت مفاجأة ولم تخطط لها، كما أوضحت رأيها في الحجاب قائلة: “الحجاب اختلف حوله الفقهاء والشيوخ فيما أنه فرض أو لا”.

وأضافت: “لا أعرف ما علاقة اعتزال الفن بارتداء الحجاب، لأن الفن ليس حراما ولا جريمة، والفنانة التي تمثل بحجاب هي حرة، ولكن أنا غير مقتنعة بهذا الأمر لأن الدين ليس بالملابس ولا بالطقوس وإنما في القلب بيني وبين ربي”.