الرئيسية / ثقافي / تصف فتى أحلامها بالحنون.. نسرين طافش تنصح بتعلم دورات التنمية البشرية للمرأة

تصف فتى أحلامها بالحنون.. نسرين طافش تنصح بتعلم دورات التنمية البشرية للمرأة

حَلّت النجمة الجزائرية السورية نسرين طافش ضيفة في برنامج lite show ، على شاشة الحياة المصرية، حيث تحدثت عن أصداء مسلسلها “الوجه الآخر” مع النجم ماجد المصري، وأبرز ردود الأفعال التي وصلتها على دورها بالمسلسل وثناء وإعجاب الجمهور بهذه الشخصية الجديدة عليها.

ورَدّت طافش على سؤال حول وجهها الآخر في الحياة الذي لم يعرفه الناس حتى الآن، قائلة إنّها درست تنمية بشرية لمدة عشر سنوات تقريباً، وتمتلك شهادة مدرب محترف معتمد من الدكتور الراحل إبراهيم الفقي، وإنّها قرابة كل عام تقوم بتجديد كورس خاص، وأكّدت أنها تقوم بتطبيق ما تعلمته على الناس ومتابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي، وإن واجبها كفنّانة أن تُؤثّر على محبيها بشكل إيجابي.

وصرّحت طافش، بأنّ كل ما تتمناه من شريك أحلامها هو “أن يمتلك صفات الوعي، وأن يكون بأخلاق عالية، وأن يكون حنوناً ولطيفاً بالتعامل معها”، مضيفة أنها تكره الشخص “التافه” والفارغ من الداخل، الذي لا يمتلك مشاعر الحب والاحترام للأنثى، وأنّ آخر اهتماماتها أن يكون خفيف الظل، معتبرة أن الشخصية المتوازنة تغلب على كل شيء.

أمّا عن الحالة المادية الجيدة لفتى أحلامها، فلم تنكر الممثلة الجزائرية السورية أنّ هذا الأمر يهمها، مشيرة إلى أنّ الوضع المادي يلعب دوراً مهماً في العلاقات الزوجية إذا كان الفرق كبيراً بين الرجل والمرأة، أمّا إذا كانت الفروق بسيطة لا مشكلة في ذلك.

وأكملت نسرين في وصف طبيعة العلاقات الزوجية بين الرجل والمرأة قائلة، إنّه في العلاقة الزوجية من واجب الرجل تحمّل جميع المصاريف والتكاليف العائلية، وإنها ترفض فكرة أنّ المرأة يجب عليها مشاركة الرجل ومساندته في المصروف، وإنّ الأنثى هي كائن خاص يجب عليها – فقط – الاهتمام بالأسرة، معتبرة أنّ الرجل السليم هو من يستمتع بالصرف على بيته وأولاده، ومؤكّدة في الوقت ذاته أنّ المال ليس كل شيء في النهاية لكنه عامل مهم لا يمكن تجاهله بالمطلق.

من جانب آخر، تحدثت طافش، عن أكثر الفنانين الذين أثروا بها منذ طفولتها، حيث أعربت عن محبتها للفنّانة الراحلة مريم فخر الدين، وشبهتها بنجمات هوليوود، أمّا من الرجال فكشفت عن إعجابها بالراحل رشدي أباظة، وعمر الشريف.

وقالت، إنها تحب السينما أكثر من الدراما والمسرح، وإنّها ترغب بالتركيز على مجال السينما، لكن لم يُعرض عليها عمل مهم، بعد فيلم “نادي الرجال السري”.

أما عن علاقتها بالسوشيال ميديا وكيف تتعامل معها، أكّدت طافش، أنها لا تسمح لأحد أن يتجاوز حدوده ويبدي رأيه بأمور لا تعنيه، إلا إذا هي من قامت بطرح استطلاع رأي أو سؤال، موضحة أنها تحترم آراء الجميع، لكن دون تخطي الخط الأحمر.

وعن رسالة الفن تمنت نسرين طافش، أن تتطور عجلة الدراما، وأن تتم معالجة قضايا اجتماعية من قبل الكتّاب والمخرجين، معتبرة أن معظم الأعمال تعالج القضايا الشائكة بطريقة سلبية، أو تترك النهاية مفتوحة للمشاهد، وهذا أمر سلبي جداً، ولا يقدم نفعاً للمشاهد.

ب/ص