الرئيسية / وطني / تعويض بطاقات التعريف البيومتري ببطاقات مدرسية

تعويض بطاقات التعريف البيومتري ببطاقات مدرسية

أعلم، السبت،  الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات، جميع التلاميذ المقبلين على اجتياز امتحان شهادة البكالوريا اليوم ولا يملكون بطاقات التعريف البيومترية

أو أية بطاقة إثبات الهوية إلى سحب البطاقات المدرسية ممضاة من طرف مدير التربية لولاياتهم.

وأوضح الديوان في بلاغ هام للمترشحين المتمدرسين لشهادة البكالوريـا دورة 2016، أن التلاميذ المتمدرسين المترشحين لشهادة البكالوريا دورة 2016، الذين لم يتمكنوا من سحب بطاقاتهم البيومترية، بإمكانهم تقديم إحدى شهادات إثبات الهوية (بطاقة التعريف الوطنية، شهادة السياقة، جواز السفر)، وبالنسبة للمتمدرسين المترشحين الذين ليست لهم بطاقات إثبات الهوية المذكورة تعوض ببطاقات مدرسية ممضاة من طرف مدير التربية من المؤسسة التي يدرسون بها،  علما أنه قدد حد الديوان ظهيرة أمس وعند  الساعة الثانية بعد الزوال (14:00) لسحبها من الثانويات.

وكانت قد كشفت وزيرة التربية نورية بن غبريط  عن تلقيها كل الضمانات من طرف وزارة الداخلية لإتمام إنجاز وتوزيع بطاقات التعريف البيومتري لفائدة أزيد من 800 ألف مترشح للبكالوريا قبل نهاية أفريل الماضي، حيث وصلت نسبة تقدم العملية أنذاك إلى  88بالمائة في ظل تجنيد 600 ألف موظف.

وقد أكد ذلك آنذاك وزير الداخلية  والجماعات المحلية ، نور الدين بدوي  حيث قال إن عملية استخراج بطاقات التعريف البيومترية لفائدة أكثر من 800 ألف مترشح لشهادة البكالوريا تسير بصفة جيدة، متعهدا  بضمان جاهزية وتوزيع بطاقات التعريف البيومتري لكامل مترشحي البكالوريا دورة 2016 ، قبل 30 أفريل ، وأشار أن العملية تم تسويتها بنسبة 100بالمائة على مستوى23 ولاية.

وأمام هذه المستجدات قدمت وزيرة التربية نورية بن غبريط قرارات جديدة رغم تأكيدها أن بطاقات البيومتري جاهزة وتم إعداها كليا من قبل وزارة الداخلية لفائدة 800 ألف تلميذ، غير أنه   هناك تلاميذ -على حد قولها- لم يتنقلوا من أجل استلامها، موجهة بذلك تعليمات  إلى مديري التربية عبر مختلف الولايات بالسماح لهؤلاء بالدخول إلى مراكز الامتحان دون هذه البطاقات على شرط أن تكون بحوزتهم بطاقات تعريف وطنية أو شهادة السياقة، أو جواز السفر.

وطمأنت وزيرة التربية 800 ألف تلميذ  عشية البكالوريا بأن بطاقة التعريف البيومترية ليست شرطا أساسيا لاجتياز هذا الامتحان، مشددة على أن كل مترشح لم يتمكن من استخراج هذه الوثيقة ، له الحق في اجتيازه مثل زملائه الذين تحصلوا عليها، كما أمرت في هذا الخصوص بتقديم تسهيلات للمترشحين، من خلال السماح لهم باستعمال بطاقات التعريف العادية، معتبرة أن البطاقة البيومترية ليست شرطا ومن حق كل مترشح مسجل اجتياز الامتحان دون أي مشكل.