الرئيسية / وطني / تغييرات جذرية ستعرفها البكالوريا بداية من السنة القادمة

تغييرات جذرية ستعرفها البكالوريا بداية من السنة القادمة

أعلنت، الثلاثاء، وزيرة التربية نورية بن غبريط من تيبازة أن البكالوريا ستشهد تغييرات جذرية بداية من السنة القادمة.

 

كما كشفت بن غبريط أن هذه التغييرات الجوهرية والتي ستمضي الوزارة في تكريسها ستمر على ورشة وطنية خلال شهر جويلية القادم، بإشراك وزارة التعليم العالي والبحث العلمي باعتبارها معنية مباشرة به لكون الباكالوريا هي شهادة للدخول إلى الجامعة.

وفي تصريحها لوسائل الاعلام بعد إشرافها بمقر ولاية تيبازة على حفل تكريم التلاميذ المتفوقين الأوائل في شهادتي التعليم الابتدائي والمتوسط أكدت الوزيرة أن الوزارة باشرت التحضير لورشة وطنية بالتنسيق مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بصفتها شريكا أساسيا وكذا الشركاء الاجتماعيين للنظر في “آليات تسيير الامتحانات من شأنها تفادي مستقبلا أي مشاكل”.

كما كشفت السيدة بن غبريط أن وزارة القطاع توصلت إثر اجتماع عقد مؤخرا لاتفاق مبدئي مع الشركاء الاجتماعيين على تقليص المدة الزمنية التي تجري فيها الامتحانات من 5 إلى 3 آيام فيما تم تسجيل اختلاف على عدة نقاط أخرى.

وقالت في هذا السياق إن مجموعة العمل التي تم تشكيلها مؤخرا مطالبة بإثراء النقاش وتقديم اقتراحات وبدائل سيتم مناقشتها خلال الورشة التي ستعقد قبيل الدخول المدرسي.

وتأتي هذه التغييرات على خلفية التسريبات لمواضيع امتحان لبكالوريا جوان 2016  مما استدعى تنظيم دورة استثنائية لعدد من المواد في الفترة الممتدة من 19 إلى 23 جوان الجاري.

وبخصوص التقاعد النسبي أكدت الوزيرة أن ملفات مستخدمي القطاع التي أودعوها إلى غاية شهر أكتوبر 2015 تسير بصفة عادية وسيستفيدون من هذا الإجراء.

وأضافت تقول: “مستقبلا سيشكل طلب التقاعد المسبق من قبل الموظفين محل نقاش تطرحه الوزارة على الشركاء والهيئات المعنية”، مشيرة إلى تسجيل عجز في بعض المواد خلال الموسم القادم سيما في مادتي الرسم والموسيقى ما سيدفع مصالح الوزارة إلى التعاقد مع أساتذة.