الرئيسية / محلي / تفقد وضعية عدد من المدارس.. والي بئر مراد رايس يستعجل إزالة رواسب الاتربة بقنوات الصرف الصحي

تفقد وضعية عدد من المدارس.. والي بئر مراد رايس يستعجل إزالة رواسب الاتربة بقنوات الصرف الصحي

استعجل الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لبئر مراد رايس إزالة رواسب الاتربة التي جرفتها مياه الأمطار الغزيرة لتستقر في قنوات تصريف المياه منذرة بكارثة حقيقية في حال تجددت الأمطار قبل التصرف ،داعيا إلى إزالة كل مامن شأنه اعاقة سريان المياه سيما وان تدفق المياه كان أكبر من سعة هذه القنوات التي لا يزال قطرها أصغر من احتواء امطار الخريف ،وأن العمل ينبغي أن يكون متواصلا لتحرير البالوعات ومجرى المياه تجنبا لتجمعها على سطح الأرض ،في المقابل سارع إلى معاينة بعض المدارس للوقوف على مدى التزامها بالتعليمات الموجهة إليها لاستقبال التلاميذ وكذا تلك التي لا تزال قيد الإنجاز .

انتقل الوالي المنتدب إلى بعض المناطق التي عرفت عرقلة في السير بسبب مياه الأمطار المتجمعة لإيجاد تسوية للأسباب التي ادت إلى هذا المشكل رغم تنقية البالوعات طوال الصائفة و طالب باتخاذ كل التدابير اللازمة لتجنب تكرارها وهذا في الزيارة التي رافقه فيها كل من رئيس الديوان ورئيسة مشروع بالدائرة الإدارية، رئيس القسم الفرعي للأشغال العمومية ورئيس القسم الفرعي للتجهيزات العمومية،حيث كانت وجهته الأولى محطة متعددة الأنماط الكائنة بحي البساتين، وكان في استقباله ممثلين عن المؤسسة المقاولة ومكتب الدراسات Ofares، أين عاين وتيرة أشغال بناء المنشأة وكذا تهيئة المداخل والتي تعرف تقدما ملحوظا في الإنجاز، ثم تنقل إلى بلديةالسحاولة وفي طريقه وقف على أشغال تنقية و إزالة الأتربة المترسبة على مستوى مجاري مياه الأمطار على طول حافة الطريق الوطني رقم 1 المنجزة من طرف فرقة أعوان القسم الفرعي للأشغال العمومية، والناجمة عن الإنجرافات نتيجة تساقط الأمطار خلال الساعات القليلة الماضية، وعقب ذلك تنقل إلى المدرسة الإبتدائية محمد زياد، و كان في استقباله كل من رئيس المجلس الشعبي البلدي، الأمين العام ، مدير المدرسة و نائب بالمجلس، حيث تفقد من خلالها  وضعية الأقسام والمطعم المدرسي،كما زار مدرسة محمد بولوح ببلدية جسر قسنطينة و تفقد رفقة الأمين العام للبلدية وضعية المدرسة و وتيرة سير أشغال التهيئة بها.

تجدر الإشارة إلى أن مقاطعة بئر مراد رايس شنت حملة تنقية واسعة للبالوعات أملا في تجنب وقوع اي كارثة ،واستعانت بالمؤسسات الوطنية لتسريح المجاري وفتح مسالك مع رفع النفايات وتنقية القنوات ،واعتمدت أشغال دورية ضمانا لجاهزية البنية التحتية  لاستيعاب الأمطار المتهاطلة غير أن طبيعة امطار الخريف الغزيرة كانت أكبر من أن تحتويها قنوات صغيرة وضيقة لم تخضع للتجديد بعد.

إسراء ا