الرئيسية / وطني / تلاعبت بالمصطلحات والألفاظ والكلمات ووضعتها في سياق غير بريء….. دوائر إعلامية تتحامل على الجزائر وتنفث سمومها
elmaouid

تلاعبت بالمصطلحات والألفاظ والكلمات ووضعتها في سياق غير بريء….. دوائر إعلامية تتحامل على الجزائر وتنفث سمومها

الجزائر- أعطت بعض الدوائر الإعلامية، الأربعاء، انطباعا لدى الرأي العام الدولي بأن البلاد قد غرقت بالفعل في مستنقع الفوضى وتوسعت دائرتها لتشمل مناطق أخرى عجزت السلطات المعنية عن احتوائها.

استغلت بعض الدوائر الإعلامية في عدد من الصحف والمواقع الإخبارية في الفضاء الأزرق الفرصة لنفث سمومها على الجزائر مرت أخرى وذلك من خلال التلاعب بالمصطلحات والألفاظ والكلمات ووضعها في سياق غير

سياقها الصحيح بهدف رسم واقع ومشهد أليم بعيد عن الموضوعية والاحترافية في تغطية الأحداث دون تزييف أو تحريف أو تنقيص أو إضافة أو حتى تعليق قد يتلاعب بمشاعر الناس.

واستعملت هذه الدوائر الإعلامية عبارات مدوية  كـ: “الاحتجاجات والإضرابات تتسع والأمن يعلن حالة طوارئ” و”الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تشيد بالإضراب الذي نظمه تجار منطقة القبائل”، كما ذهبت إليه صحف مغربية وعالمية على غرار “أحداث انفو” و”الصباح المغربية” و”روسيا اليوم “و”فرنس 24”

وأكد الدكتور الجامعي وأستاذ الفلسفة السياسية بن شريط عبد الرحمان في تصريح لـ”الموعد اليومي” بأن الجزائر هذه الأيام أصبحت مادة دسمة لكثير من وسائل الإعلام وبالتالي هي لا تريد أن تترك هذه الفرصة تفوتها من أجل ملء أعمدة صحفها وقنواتها حتى بكثير من التهويل والتضخيم .

وأوضح بن شريط بأن المناطق التي يشار إليها في وسائل الإعلام محدودة ولا تمثل الجزائر خاصة وأن أغلب المواطنين أنكروا بعض الحوادث التي وقعت واللجوء إلى العنف بدليل ما تم التعبير عنه في الأوسائط الرقمية، مضيفا بأن الموضوع بشكل عام فيه الكثير من محاولات التوظيف والاستغلال.

وعن سؤال حول دور الأحزاب السياسية حول ما يجري قال الأستاذ بأن الأحزاب السياسية لا علاقة لها بما يجري أي أن تأطيرها للواقع الاجتماعي 

والاقتصادي محدود جدا.