الرئيسية / مجتمع / تلجأ إليها غالبية النساء… الحمية القاسية بعد الولادة تضر بصحة الأم
elmaouid

تلجأ إليها غالبية النساء… الحمية القاسية بعد الولادة تضر بصحة الأم

تسعى كل النساء بالأخص الشابات اللواتي يرزقن بأول طفل، للعودة إلى وزنهن ما قبل الحمل بأسرع وقت ممكن، لكن ذلك يضر بصحتها بشكل أساسي.

الطبيبة مارغريت لورنس بلومز المتخصصة بمشاكل السمنة بعد الولادة من جامعة بوسطن تقول في تقريرها، من الخطأ اللجوء الى ريجيم قاس أو تناول عقاقير أو استعمال أجهزة من أجل التخلص من الوزن الزائد

مباشرة بعد الولادة لأن ذلك يشكل خطرا على صحة الوليد، فهو بحاجة إلى الكمية الضرورية المتوفرة فيها كامل عناصر التغذية المهمة لنموه مثل الألياف والمغنسيوم وحمض البوليك والزنك والفيتامينات كفيتامين بي بالأخص خلال الأشهر الأربعة الأولى من عمره، وهذا بحد ذاته يجعل الجسم يستهلك الدهون المخزنة في الجسم، من جانب آخر فإن الحمية القاسية تلحق الضرر بالأم أيضا.

فالحمل طوال تسعة أشهر يرهق جسمها، فالوزن الزائد يشكل خلال الحمل ضغطا على النسيج الضام والعضلات، لكن بعد الولادة تفقد الأم الكثير من الوزن منها 3 كلغ وهو وزن الجنين والمشيمة قرابة 500 غرام وحوالي 1،5 كلغ من السائل الأمنيوتي و300 غرام دم. يضاف إلى ذلك الماء الذي يخزنه الجسم خلال الحمل والدهون والشحم ليصل مجموع الوزن الزائد إلى 10 كلغ أو أكثر حسب تفاعل كل جسم.

ويجب هنا التنويه إلى أن بعض النساء يزداد وزنهن بشكل كبير رغم اتباعهن برنامج تغذية صحي خلال الرضاعة، فالاضطراب الهرموني يلعب دورا هاما في هذا السياق، إضافة إلى عملية الأيض التي تصبح لدى بعضهن بطيئة.

إلا أن الدهون التي يخزنها الجسم أثناء الحمل تؤدي دورا إيجابيا بالأخص من أجل الرضاعة التي تتطلب قوة وطاقة وسعرات حرارية، وكل هذا متوفر في مخزون الدهن الذي تتخلص منه الأم بشكل غير مباشر، وهذا يمكن لمسه بعد أربعة إلى خمسة أشهر بعد الوضع، من جانب آخر فإن نظاما غذائيا صارما ورضاعة طبيعية لا يتفقان معا.

ولم ينصح التقرير الطبي بممارسة الأم مباشرة بعد الولادة أي نوع من الرياضة حتى أنه يلحق الضرر بها، ففي حال الولادة القيصرية يجب الانتظار حتى التئام الجرح تماما ثم التركيز على رياضة لشد عضلات البطن والساقين، وإذا كانت الولادة طبيعية فالبدء برياضة خفيفة مثل المشي ساعة يوميا. ويمكن للأم أن تحول النزهة مع طفلها إلى نوع من الرياضة مثل جر عربته بسرعة، لكن يجب أن يكون الطفل قوي البنية وعمره أربعة أشهر على الأقل.

من النصائح الي تقدمها الطبيبة الأمريكية لكيفية تقليل الوزن من دون مخاطر:

–  تناول الإفطار على مهل وأخذ الوقت الكافي لذلك

–  تناول الفاكهة كالموز والمشمش الجاف والشكولاطة الداكنة والخضروات خمس مرات على الأقل يوميا بالأخص السبانخ لتعويض فقدان الدم أثناء الوضع، أيضا المحتوية على الألياف وتتواجد في الشوفان والفول والعدس والحبوب.

–  التأكد من احتواء وجبات الطعام على أطعمة متوسطة النشويات مثل الخبز والأرز والمعكرونة (يفضل أصناف الحبوب الكاملة لأنها تحتوي على الألياف).

–  تجنب الأطعمة المقلية والوجبات السريعة والحلويات والمشروبات الغازية المحتوية على الدهون والسكر، يمكن تناول قطعة حلوى صغيرة مرة في الأسبوع ولتكن صباحا كي تحرق حتى نهاية النهار

–  اعطاء اهتمام عند تناول الوجبات الصغيرة ما بين الوجبات الكبيرة للكمية ونوع الأكل الذي يوضع في الصحن

– وجوب شرب كمية كافية من الماء يوميا، وينصح بتناول ليترين على الأقل

–  وجوب المحافظة على تناول العشاء الخفيف أي بيضة مسلوقة أو لبن منزوع الدسم مع شريحة توست وكوب حليب قليل الدسم ومن دون سكر قبل النوم

–  ممارسة الرياضة يوميا بشكل تدريجي، فبعد ثلاثة أسابيع من الوضع يمكن القيام بحركات سويدية لمدة عشر دقائق وبعد أسبوعين لمدة 20 دقيقة يوميا

–  في الشهر الثاني لمدة نصف ساعة وفي الشهر الثالث لمدة 40 دقيقة

– التقليل من شرب القهوة والشاي لأنها تظهر في حليب الرضاعة ويكون لها تأثير سلبي على الرضيع.