الرئيسية / رياضي / “تمنيت تفادي منتخب واحد في تصفيات كأس العالم وهو الجزائر”

“تمنيت تفادي منتخب واحد في تصفيات كأس العالم وهو الجزائر”

 خرج مدرب المنتخب الكاميروني هيغو بروس عن صمته وتحدث عن القرعة التي أوقعت منتخبه أمام الجزائر، حيث يرى المدرب البلجيكي أن “الخضر” هم أصعب امتحان سيجتازه أشباله في طريق التأهّل إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

 

وقال هوغو بروس: “إذا طُلب منّي تحديد المنتخب الذي كنت أرغب في تفاديه فهو الجزائر. تسجيل نتيجة إيجابية أمام هذا المنتخب سيكون مكسبا عظيما للكاميرون، وفي حال الإخفاق ستحلّ علينا الكارثة”. ولم يسبق للمنتخبين الجزائري والكاميروني أن تقابلا في تصفيات كأس العالم أو أمم إفريقيا، في حين واجها بعضهما البعض في نهائيات “الكان”، وكان التنافس بينهما ندّيا وشرسا.

“إذا فزنا سيكون مكسباً حقيقياً وإذا خسرنا ستكون كارثة حقيقية”

وفي نفس السياق، أضاف التقني البلجيكي في أحدث مقابلة إعلامية أدلى بها لموقع “كامير سبور” الكاميروني: “المنتخب الجزائري يعتمد على لاعبين محترفين، ويمثلون ألوان فرق أوروبية كبيرة، وهذا عامل إيجابي للمنافس. ولكن بالمقابل قد نستفيد من ضغط أنصار المنتخب الجزائري على ممثليهم، وبالتالي نُسجّل نتيجة إيجابية هناك”. ويُواجه المنتخب الوطني الجزائري الضيف الكاميروني بملعب البليدة في الـ 3 من أكتوبر المقبل، ثم يلتقي الطرفان بياوندي في الـ 2 من أشهر ذاته لعام 2017، برسم الجولتين الأولى والخامسة قبل الأخيرة من تصفيات مونديال 2018، على التوالي، وضمن فوج يضم – أيضا – نيجيريا وزامبيا.

بروس يعرف الجزائر جيدا بعدما درب شبيبة القبائل ونصر حسين داي

هذا، ويملك هوغو بروس رصيدا محترما عن الكرة الجزائرية، حيث سبق له تدريب فريقي شبيبة القبائل ونصر حسين داي عامي 2014 و2015. بخلاف ذلك، لا يحوز التقني البلجيكي تجربة خوض المسابقات الدولية الكبرى مع المنتخبات الوطنية، خاصة على المستوى الإفريقي، حيث تعتبر الكاميرون أول منتخب يُمسك بزمامه الفني، كما يخوض لأول مرة تصفيات كأس العالم عن منطقة القارة السمراء عكس الناخب الوطني الجديد الصربي ميلوفان رايفاتش، الذي سبق له خوض تصفيات كأس العالم ونهائيات المونديال مع منتخب غانا في نسخة جنوب إفريقيا 2010، ونفس المحطتين في كأس إفريقيا مع المنتخب ذاته طبعة أنغولا 2010.

وعن كيفية التحضير لمباراة الجزائر، قال هوغو بروس: “ستكون مواجهتنا للضيف الغامبي تجربة مناسبة لمنح الفرصة لبعض اللاعبين الذين لم ينالوا حظّهم من المشاركات الدولية. سأجعل من هذه المباراة محطّة تحضيرية لمواجهة الجزائر وأيضا لنهائيات كأس أمم إفريقيا المُبرمجة بالغابون (في جانفي المقبل)”. وتستضيف الكاميرون منتخب غامبيا ما بين الـ 2 والـ 4 من سبتمبر المقبل، برسم الجولة السادسة والأخيرة من تصفيات “كان” 2017. علما أن منتخب “الأسود الجموحة” تأهّل – رسميا – إلى هذه البطولة القارية (مثل الجزائر)، في حين خرجت غامبيا من السباق مبكّرا، ما يعني أن اللقاء سيكون شكليا.