الرئيسية / محلي / تم إنجاز خمسة منها وتعزيزه برمال اصطناعية…. شاطئ النخيل باسطاوالي يستفيد من 7 كاسرات للأمواج
elmaouid

تم إنجاز خمسة منها وتعزيزه برمال اصطناعية…. شاطئ النخيل باسطاوالي يستفيد من 7 كاسرات للأمواج

استفاد شاطئ النخيل الواقع ببلدية اسطاوالي من جملة من التدابير الكفيلة بحمايته من الزوال باعتباره يحاذي جدارا سكنيا مهدد بالانجراف بفعل الرطوبة الدائمة التي تسببها المياه الممتدة إليه على مدار العام.

وعملت مصالح ولاية العاصمة على تدعيمه بكاسرات للأمواج البالغ عددها سبعة، تم إتمام إنجاز خمسة في انتظار استكمال الباقي خلال الايام القليلة القادمة موازاة مع الاقبال الذي يعرفه الشاطئ من قبل المصطافين.

تواصل مصالح ولاية العاصمة تهيئة الشواطئ والسواحل التي تحظى بإقبال المصطافين عليها في اطار جهودها الرامية الى توفير الظروف الملائمة للراغبين في الاستمتاع بجماليات الشواطئ من خلال جملة من الاجراءات التي اتخدتها خلال الموسم الحالي بلغت درجة التهديد بعقوبات لكل من تسول له نفسه المساس بامن هذه الشواطئ وتخريب وجهها العام.

وفي هذا الإطار سعت إلى حماية شاطئ النخيل المهدد بالزوال بمعية الجدار السكني المحاذي له من خلال إنجاز 7 نقاط لكسر الأمواج، تم حاليا إتمام خمس  منها، في حين  تستمر الأشغال في باقي النقاط، كما تمت حماية ساحل الشاطئ بإضافة الرمال الاصطناعية على عمق 20 مترا طوليا. في وقت عملت  المصالح ذاتها على تأهيل ساحة عمومية موازية تستغل في السهرات الصيفية، بالمكان ممتدة على مساحة 15 ألف متر مربع.

وكلفت عملية تهيئة الشاطئ التي مست جملة من الجوانب الرامية إلى تأهيله من تهيئة وتعزيز ساحله بعدد من المرافق التي دعا اليها المصطافون للاستمتاع بمزاياه خلال السهرات الصيفية، تكلفة مالية معتبرة بلغت  850 مليون دج اقتطعت من ميزانية الولاية في إطار المخطط الإستراتيجي للعاصمة الممتد حتى 2035 والذي يدخل في مسعى تحسين واجهتها كقطب سياحي يليق ببوابة وعاصمة البلد.

تجدر الإشارة إلى أن أشغال التهيئة التي باشرتها مصالح ولاية العاصمة لفائدة الشاطئ ، جنبت الجدار السكني المحاذي له الانهيار ومكنته من حماية السكنات الممتدة على طول 2000 متر .