الرئيسية / وطني / تنسيقية قطاع التعليم العالي تفتح ملفات الاختلاسات بالخدمات الجامعية
elmaouid

تنسيقية قطاع التعليم العالي تفتح ملفات الاختلاسات بالخدمات الجامعية

الجزائر- أعلنت التنسيقية الوطنية لموظفي قطاع التعليم العالي بن دحمان شايبي عن ” اجتماع مرتقب سيجري يوم 23 سبتمبر الجاري سيتم التطرق خلاله لعدة قضايا تخص قانون العمل ومصير التكتل النقابي” ، إضافة الى المشاكل التي يعرفها ” الدخول الجامعي لهذه السنة، سواء من حيث نقص عدد الأساتذة أو تذبذب الخارطة الجامعية من حيث الهياكل والمنشآت التي تعرف اكتظاظا بالطلبة خاصة في المدن الكبرى”.

وجاء في بيان للتنسيقية أن ” الدولة قامت بصرف أموال طائلة في قطاع التعليم العالي  للتكوين لكن  لا يستفاد منها إلا في ” التحواس” والسياحة إلى الخارج من طرف بعض الأساتذة في الوقت الذي يعاني الطالب الجامعي من هضم  حقه فيما يخص تطبيق التكوين ميدانيا أو في الخارج، بالإضافة إلى ” السرقات والاختلاسات التي لحقت بالخدمات الجامعية في ظل غياب الرقابة”، منتقدا ” فكرة منح الطالب منحة ليتكفل بنفسه وخصخصة الاقامات الجامعية”، قائلا إن ” هذه الخطوات ستزيد من تعقد الجامعة وإدخال الطالب في طريق هو في غنى عنها” .

وأضاف البيان أن  ” وزارة التعليم العالي لجأت إلى طرح  حلول جاهزة في قضية الخدمات الجامعية خاصة في قضية رفع الدعم عنها “، مشيرا إلى أن الاتحادية ليست ضد تحسين خدمة الطالب لكن ليس بهذه الحلول الجاهزة في ظل صعوبة مراقبة الوزارة لأموال الجامعة”.

وبحسب  المصدر ذاته فإن ” الاتحادية قامت بتقدم تقارير سوداء حول التجهيزات القديمة والمنشآت ونقص الأساتذة والاكتظاظ لدى الوزارة ولكن لا حياة لمن تنادي”، وهذا قبل أن يستنكر ” النقص الذي تعرفه الجامعات من حيث عدد الأساتذة  مقارنة بعدد الطلبة حيث أن هذا المشكل لا يتناسق والمعايير الدولية ونظام التعليم ضف إليها التذبذب الواقع في الخارطة الجامعية حيث طرح الشركاء الاجتماعيون هذا المشكل للوزارة حول إعادة النظر في الخارطة الجامعية، إذ لا يزال الاكتظاظ يصاحب كل دخول جامعي خاصة في المدن الكبرى، الأمر الذي أثر على الطلبة والأساتذة على حد سواء سيما وأن نظام ” أل أم دي” يتطلب مرافقة الأستاذ لتأطير الطالب ولكن في حالة النقص الذي تعرفه الجامعات في عدد الأساتذة يستحيل ذلك”.