الرئيسية / وطني / توزيع أولى سكنات عدل 2  مع نهاية 2017، تبون: لن نظلم أي مواطن ولن نحرم أحدا من حقه
elmaouid

توزيع أولى سكنات عدل 2  مع نهاية 2017، تبون: لن نظلم أي مواطن ولن نحرم أحدا من حقه

 الجزائر- أكد وزير السكن والعمران والمدينة، عبد المجيد تبون، “أن ملف عدل”1” سيطوى نهائيا خلال الثلاثي الأول من هذه السنة، فيما توزع أولى سكنات عدل “2” مع نهاية 2017

ولدى رده على سؤال شفهي لنائب بالمجلس الشعبي الوطني حول عملية اختيار المواقع بولاية البليدة، أوضح تبون أن قطاع السكن “لم يفرق يوما بين مكتتبي منطقة وأخرى”مضيفا أن “المدينة الجديدة لبوعينان بولاية

البليدة مفتوحة لكل الجزائريين غير أن الأولوية تظل لمكتتبي هذه الولاية”.

وكانت الوكالة الوطنية لتحسين السكن وتطويره (عدل) قامت بوضع موقع بوعينان ضمن قائمة المواقع السكنية المعروضة للاختيار أمام مكتتبي ولاية الجزائر العاصمة بالنظر إلى عددهم الكبير، غير أن مكتتبي البليدة عبروا عن تذمرهم من فتح هذا الموقع أمام العاصميين، بينما لم تخصص لهم وكالة عدل سوى موقع “سيدي سرحان” المتواجد بمرتفعات الولاية والذي لا يزال في مراحله الأولى من الإنجاز.

هذا وطمأن الوزير مكتتبي الترقوي العمومي الذين دفعوا مستحقات الشطرين الأولين بتسوية وضعيتهم نهائيا أواخر هذا الشهر.

ودفع الطلب المرتفع على برنامج عدل بالعاصمة بالسلطات إلى اللجوء لاستخدام الوعاء العقاري المحيط بها ، “لكن من دون إهمال حاجيات الولايات المجاورة”، يقول الوزير الذي أكد أن جميع المواقع السكنية الخاصة بصيغة عدل ستتضمن كل المرافق والهياكل الضرورية.

ويشار إلى أن وكالة عدل قامت بفتح الموقع الالكتروني المخصص لاختيار المواقع السكنية في 26 ديسمبر الماضي لفائدة 129 ألف مكتتب مسجل إلكترونيا ضمن برنامج 2013.

وفي رده على سؤال آخر حول معالجة الطعون المتعلقة بالصيغة ذاتها (عدل) أكد تبون أن العملية لا تزال متواصلة، مضيفا أنه لم يتم إهمال أي ملف.

وصرح الوزير في هذا الشأن قائلا: “لن نظلم أي مواطن ولن نحرم أحدا من حقه. بالنسبة لنا فأن البطء المسجل في دراسة الطعون أفضل من التسرع لأن الأمر يتعلق أيضا بمصداقية العملية”.

وأضاف في هذا السياق أن عمليات المراقبة الصارمة لملفات المكتتبين”ليست إجراءا قمعيا وإنما ضرورة يمليها مبدأ العدل في توزيع السكنات”.

من جهة أخرى طمأن الوزير- في تصريحات صحفية على هامش الجلسة- جميع مكتتبي 2013 في برنامج البيع بالإيجار أن “الحصص السكنية التي تمت إضافتها مؤخرا والمقدرة بـ120 ألف وحدة ستسمح بسد العجز في مختلف ولايات الوطن. ليتأكد الجميع أن التمويل متوفر وأن المشاريع ستنطلق فور حصولنا على العقار السكني الملائم” يقول تبون.

وفي الأخير، كشف الوزير أنه سيتم مع نهاية شهر جانفي الجاري تسليم عدة مشاريع سكنية بولاية وهران تضم أساسا 2.500 وحدة بصيغة البيع بالإيجار لفائدة مكتتبي 2001-2002 و2.000 وحدة أخرى بصيغة الترقوي العمومي.