الرئيسية / محلي / توزيع قرابة 1400 حصة من السكن الاجتماعي بالخروب بقسنطينة

توزيع قرابة 1400 حصة من السكن الاجتماعي بالخروب بقسنطينة

 علمت “الموعد اليومي” من مصادر موثوقة من دائرة الخروب بقسنطينة، بأنه سيتم الكشف عن القائمة الأولية لقرابة 1400 مستفيد من السكن الاجتماعي في غضون الأيام القليلة المقبلة،

في حين سيتم توزيع حصص أخرى على مراحل حتى تصل إلى 5150 سكنا مبرمجا، وأضافت مصادرنا أن هناك احتمال أن تمس عملية توزيع السكان الاجتماعي أصحاب الملفات المودعة سنة 2012.

وكشفت مصادرنا أن عملية دراسة الملفات تأخرت بسبب عدم مواصلة اللجان للتحقيقات خلال السنوات الماضية، بحيث لم يسجل لدى تنصيبه رئيسا لدائرة الخروب، سوى 2000 تحقيق من إجمالي أزيد من 26 ألف طلب سكن تعود المئات منها إلى سنة 1987 وكانت مودعة لدى مصالح الدائرة، وقد تمت إعادة التدقيق في كل الملفات منذ أشهر من خلال تطهير قوائم الطلبات. وأضافت مصادرنا أن البطاقة الوطنية للسكن أسقطت العديد من أصحاب الملفات الذين ثبتت استفادتهم من صيغ أخرى طيلة هذه السنوات، أو أولئك الذين غادروا إلى مناطق أخرى أو توفوا وغيرها من الحالات التي تم إقصاؤها خلال عملية إعادة الدراسة، وهي عملية قالت عنها ذات المصادر إنها أخذت وقتا أطول، مشيرة إلى بلوغ نسبة 60 بالمائة فيما يتعلق بإعادة دراسة الملفات، حيث تم تقسيم البلدية إلى 22 منطقة بما فيها التجمعات السكانية الثانوية من أجل تسريع وتيرة الدراسة.

وذكرت نفس المصادر أن الحصة المعنية بالتوزيع هذه السنة تقدر بـ 5150 وحدة موزعة بين عين نحاس بـ 3200 سكن، وماسينيسا بـ 450 وحدة، و1500 أخرى بعلي منجلي، لتضيف أن هناك وعودا من طرف ديوان الترقية والتسيير العقاري بإضافة حصة بـ 350 وحدة أخرى بعين نحاس، حيث أن كل الورشات تشارف أشغالها على الانتهاء، أين سيتم الإعلان عن القائمة الأولية التي تضم من 1200 إلى 1300 مستفيد، خلال الأيام القليلة القادمة، كما ذكرت أن هناك حصصا أخرى ستوزع كل حوالي 4 أشهر، إلى غاية استكمال العدد الإجمالي للسكنات المعنية بالعملية.

كما ستشمل عملية توزيع السكنات، حسب ما ذكرته مصادرنا، حتى أصحاب الملفات المودعة سنة 2012، رغم تسقيف دراسة الملفات من طرف اللجنة إلى غاية سنة 2010، وكشفت عن تخصيص كوطة لفئة العزاب حسب الوضعية الاجتماعية والأولوية للمعنيين ضمن هذه العملية.

كريم. ب