الرئيسية / وطني /  توفيق بسعي :” إطلاق خدمات تقنية الجيل الرابع مع نهاية 2016  ”

 توفيق بسعي :” إطلاق خدمات تقنية الجيل الرابع مع نهاية 2016  ”

كشف رئيس مجلس سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية توفيق بسعي ، أن الجزائريين سيستفيدون من خدمة الجيل الرابع مع نهاية السنة الجارية أو كحد أقصى مع بداية سنة 2017 ،

وذلك بعد صدور المرسوم التنفيذي الخاص باستغلال تقنية الجيل الرابع الذي تمنح بواسطته الرخصة الرسمية، وضبط جميع الإجراءات المتعلقة بهذه التقنية مع المتعاملين الثلاثة.

هذا وقد تم منح رخص مؤقتة للجيل الرابع لمتعاملي الهاتف النقال الثلاثة من طرف سلطة ضبط البريد.

وأكد رئيس مجلس سلطة ضبط البريد والمواصلات السلكية واللاسلكية لدى نزوله ضيفا على فوروم الاذاعة الوطنية، الإثنين، أن تقنية الجيل الرابع للهاتف النقال ستمكن الزبون من تدفق سريع يفوق 6 مرات التدفق الذي تتيحه تقنية الجيل الثالث، مشيرا إلى أنه يمكن تحميل ألعاب فيديو ذات سعة 20 ميغا خلال 25 ثانية فقط مقابل 3 دقائق بتقنية الجيل الثالث.

وأوضح بسعي أن عملية منح الرخص المؤقتة للجيل الرابع الممنوحة لكل من ”موبيليس” و” جازي ” و” أوريدو” تمت بكل شفافية واعتمدت معايير موضوعية، وأن اللجنة المكلفة استندت إلى العروض التقنية والمالية لكل متعامل دون أي ضغوط أو توجيه، مضيفا أنه تم الأخذ بعين الاعتبار في ما يخص المعايير التقنية الأرقام التي سجلها كل متعامل في خدمة “GSM” وتقنية الجيل الثالث فضلا عن انتشار الشبكة والأداء من جهة، إضافة إلى مستوى العرض التقني لكل متعامل والوسائل والتجهيزات التي يقترحها لتقديم خدمة الجيل الرابع، لتليها مرحلة تقييم العروض المالية لكل متعامل.

وأشار  المتحدث نفسه أنه سيتم إمهال المتعاملين الثلاثة الفائزين برخصة الجيل الرابع ثلاثة أشهر لاقتناء المعدات والتجهيزات الخاصة بهذه التقنية فضلا عن إرساء شبكة الجيل الرابع قبل تسويق منتجاتهم .

وأكد بسعي أن سلطة الضبط للبريد والمواصلات السلكية واللاسلكية تقيم إيجابا تجربة الجيل الثالث للهاتف النقال في الجزائر وأن المتعاملين الثلاثة يسيرون بوتيرة جيدة في الانتشار، مشيرا إلى أن الحكومة أقرت مرسوما تنفيذيا مؤخرا لتسريع وتيرة انتشار المتعاملين الذي كان بطيئا بموجب المرسوم التنفيذي الأول، مؤكدا أن تغطية جميع ربوع الوطن بشبكة الجيل الثالث سيكون مائة بالمائة بعد 3 سنوات، حيث سيتواجد في كل ولاية متعامل واحد على الأقل، أما فيما يخص تقييم النوعية فأشار بسعي إلى تكليف أحد المكاتب الاستشارية بالعملية منذ حوالي أسبوع إلى أن يتم الإعلان عن النتائج للصحافة بعد شهرين.

وبخصوص المفارقات في  الأرقام التي تصدرها سلطة الضبط والمتعاملين الثلاثة، قال بسعي إن الأرقام التي تنشرها سلطة الضبط مقيمة من طرف هيئته، أما التي يصرح بها المتعاملون فهي لا تأخذ بعين الاعتبار المعايير التي وضعتها سلطة الضبط، مشيرا إلى أن هيئته تصرح بالأرقام بعد التشاور مع المتعاملين الثلاثة.

 

عبدالرحمان تاجر