الرئيسية / رياضي / توفيق مخلوفي يُهدي الجزائر أول ميدالية في الأولمبياد
elmaouid

توفيق مخلوفي يُهدي الجزائر أول ميدالية في الأولمبياد

أنقذ العداء الجزائري توفيق مخلوفي الرياضة الجزائرية في أولمبياد ريو من “العار”، بحصوله على فضية سباق 800م، واحتلاله المرتبة الثانية في الدور النهائي، الذي جرى فجر الثلاثاء، بالملعب الأولمبي “جواو هافالانغ”، لحساب الألعاب الاولمبية 2016 بريو دي جانيور. هذا وقطع البطل الأولمبي الجزائري في الـ1500 متر بلندن مسافة السباق في ظرف 1:42.61، في حين فاز بالسباق الكيني روديشا دافيد ليكوتا في ظرف 1:42.15،

بالمقابل احتّل المرتبة الثالثة الأمريكي كليتون ميرفي في ظرف 1:42.93. ووصل روديشا (بطل العالم وصاحب الرقم القياسي العالمي) إلى سرعته القصوى، في آخر 300 متر، ليُصبح أوّل رجل منذ النيوزيلندي بيتر سنيل عام 1964 يُدافع عن لقبه الأولمبي في سباق 800 متر.  وبهذا التتويج، يُهدي ابن مدينة سوف أهراس أول ميدالية للجزائر في العرس الأولمبي، بعد أن استحال على العشرات من الرياضيين المشاركين في هذا العرس من الحصول ولو على ميدالية برونزية، وهذا بخروج الرياضيين واحدا تلوى الآخر الكثير منهم بطريقة كارثية.

 

تمكن من التأهل في المركز الأول في نصف نهائي 1500 متر بعد 12 ساعة من التتويج

 

وواصل النجم الأولمبي الجزائري توفيق مخلوفي تألقه في أولمبياد ريو وضمن تأهله لنصف نهائي سباق 1500 متر بعد 12 ساعة فقط على تتويجه بفضية 800 متر. وشارك مخلوفي ضمن تصفيات سباق 1500 متر ضمن المجموعة الثانية وتمكن من تسيير السباق بشكل جيد ليحل في المركز الأول مسجلا زمنا قدره 3 دقائق 46 ثانية و82 جزءا من المئة متقدما على الكيني مانونغوا موتوني الذي حل ثانيا بتوقيت قدره 3 دقائق 46 ثانية و83 جزءا من المئة، فيما احتل الأمريكي أندروس روبي المركز الثالث بتوقيت قدره 3 دقائق 46 ثانية و97 جزءا من المئة، مخلوفي سيكون على موعد مع نصف النهائي ليلة الجمعة.

كما شارك أيضا العداء الجزائري سليم قدار اليوم في منافسات الدور الأول لسباق 1500 متر ضمن المجموعة الثالثة .وحل سليم قدار في المركز الحادي عشر ضمن المجموعة الثالثة بعد أن سجل زمنا قدره 3 دقائق 40 ثانية و63 جزءا من المئة، ليفشل بذلك في التأهل إلى الدور نصف النهائي ومرافقة مواطنه توفيق مخلوفي الذي كان قد ضمن التأهل لاحتلال المركز الأول في المجموعة الثانية.

 

مخلوفي: “أُثبت أنّ عملي لم يذهب هباءً”

 

وأعرب توفيق مخلوفي عقب حصوله على فضية مسافة الـ800 متر، فجر أمس الثلاثاء، عن اعتزازه بهذا التتويج، واصفا إياه بفآل خير عليه في هذا الأولمبياد؛ مُتمنيا أن يُكرّر إنجازه في مسافة الـ1500 متر والتي يحمل لقبها. وقال ابن مدينة سوق أهراس عقب نهاية السباق وهو في قمة السعادة “أهدي ميداليتي الفضية الأولمبية إلى الشعب الجزائري وإلى جميع الشعوب المسلمة”. وقال مخلوفي “الحمد الله أنّ مجهودي الكبير لم يذهب هباءً، كنت أريد أن أكون في المراكز الثلاثة الأولى، وهذا ما حقّقته، استطعت تحطيم الرقم الجزائري، والتحصل على الميدالية الفضية، أهديها للشعوب المسلمة”. وأضاف “هناك العديد من الناس شكّكت في قدراتي، هؤلاء الناس يُريدون فقط الكلام من أجل الشهرة، وهم لا يعرفون شيئا عن ألعاب القوى”. وعن حصول الكيني روديشا بالميدالية الذهبية، قال مخلوفي” روديشا وبكل روح رياضية يستحق الميدالية الذهبية، كونه كان الأحسن في السابق وقدّم مستوى رائعا، أثبت أنّه ملك مسافة الـ800 متر، وكنت أتوقّع تتويجه بعد أن أثبت أنه الأحسن في التصفيات”.