الرئيسية / وطني / تونس تطلب من الجزائر مزيدا من الكهرباء

تونس تطلب من الجزائر مزيدا من الكهرباء

قال المدير العام لشركة الكهرباء والغاز التونسية، عامر بشير، إن مؤسسته قامت بإبرام عقود تجارية مع الجزائر للحصول على 100 ميغاوات من الطاقة الكهربائية،

سيتم استعمالها إذا تجاوز الطلب التوقعات خلال موسم ذروة الاستهلاك، وذلك بالإضافة إلى الاعتماد على هامش احتياطي يقدر بنحو 60 ميغاوات.

وتوقع المسؤول بالشركة في تصريح إعلامي أوردته وكالة الأنباء التونسية الرسمية، أن يبلغ الحد الأقصى للاستهلاك 3900 ميغاوات، جراء ارتفاع الحرارة وتزايد الإقبال على التكييف الهوائي، مقابل ذروة تم تسجيلها العام الماضي بلغت نحو 3594 ميغاوات.

وتلجأ الحكومة التونسية هذا العام، إلى استيراد الكهرباء من الجزائر؛ لمجابهة الطلب المتزايد على الطاقة خلال فصل الصيف وتفادي انقطاع التيار في العديد من المناطق على غرار ما حدث في السنوات السابقة.

ومع اشتداد الصيف من كل سنة، تشهد تونس، انقطاعا للتيار الكهربائي في العديد من المحافظات والمنشآت الحيوية، بسبب بلوغ الاستهلاك درجات قصوى مع ارتفاع درجات الحرارة والاستعمال المكثف للمكيفات الهوائية ووسائل التبريد.

وتعرف تونس في السنوات الأخيرة طلباً متزايداً على الكهرباء نتيجة تغيرات المناخ وتسجيل أرقام قياسية في درجات الحرارة بلغت الخمسين درجة في بعض المناسبات، وهو ما أجبر الحكومة على مراجعة أسعار الكهرباء في مناسبتين للتخفيف من فاتورة الدعم التي تتحملها والاستنجاد بالجارة الغربية الجزائر لتوفير كميات إضافية من الكهرباء.

ولم يستبعد المسؤول الأول في الشركة، إمكانية اللجوء إلى القطع الإرادي للكهرباء، وقال: “في حال تجاوز الطلب كل التوقعات فإنه من المحتمل أن تتم عمليات قطع إرادي لا تتجاوز مدته بضع دقائق، من أجل حماية الشبكة حتى لا تنهار”، مشيرا إلى أن توقعات الذروة يتم إنجازها على أساس حرارة جو 40 درجة مئوية.

وتقول شركة الكهرباء والغاز إنها تضطر إلى التوجه نحو السوق الجزائرية لسداد احتياجات البلاد، لأن العجز في موازنتها بات يحول دون القيام باستثمارات لرفع القدرة على الإنتاج وتطوير الشبكات، مؤكدة أن مجمل الديون يناهز تقريبا الكلفة الإجمالية لإنجاز محطة لتوليد الكهرباء.