الرئيسية / دولي / تونس تعلن إحراز تقدم تشريعي في مكافحة التعذيب

تونس تعلن إحراز تقدم تشريعي في مكافحة التعذيب

 أكد وزير حقوق الإنسان التونسي بأن بلاده حققت تقدما في مكافحة التعذيب خصوصا على المستوى التشريعي. بيد أنه اعترف بوجود “مشاكل” و”حالات تعذيب معزولة”، بسبب ما وصفها بـ “تقاليد سلبية” موروثة من النظام السابق.

 

أعلن كمال الجندوبي وزير حقوق الإنسان أن بلاده حققت تقدما في مكافحة التعذيب خصوصا على المستوى التشريعي، بيد أنه أقر في الوقت نفسه بوجود “مشاكل” بسبب “تقاليد سلبية” ورثتها قوات الأمن من عهد الديكتاتور زين العابدين بن علي.وقال الجندوبي أن تونس “حققت تقدما (…) وخصوصا على المستوى التشريعي”. وذكر في هذا السياق بأن الدستور التونسي الجديد للعام 2014 جرم التعذيب. وأضاف أنه منذ الإطاحة مطلع 2011 بنظام بن علي “لم يعد التعذيب منظومة” وعملا “ممنهجا” في تونس.لكنه أقر في المقابل باستمرار “حالات (تعذيب) معزولة” قال إنها “ليست خيار الناس الذين يحكمون” تونس اليوم. وأفاد أن لجنة الأمم المتحدة دعت تونس إلى “تسريع” تركيز الهيئات القضائية التي تضمن احترام حقوق الإنسان خلال فترة توقيف المشتبه بهم، وإصلاح القطاع الأمني. وقال إن تونس لا تزال تواجه “مشاكل، وليس لدينا بعد الآليات لمعالجة ظاهرة التعذيب أو مواجهة الإفلات من العقاب”.وكانت اللجنة الأممية ناقشت يومي 20 و21 أفريل الماضي التقرير الدوري الثالث لتونس. ومنتصف أفريل الماضي رحبت الأمم المتحدة بانتخاب البرلمان التونسي أعضاء هيئة لمكافحة التعذيب، لكنها دعت إلى ضمان “استقلاليتها” و”توفير الموارد المالية الضرورية” لعملها.