الرئيسية / وطني / تونس تقرر إلغاء الضريبة على الجزائريين في قانون المالية 2017
elmaouid

تونس تقرر إلغاء الضريبة على الجزائريين في قانون المالية 2017

الجزائر- أعلنت وزيرة المالية التونسية لمياء الزريبي، الجمعة، أنه تم إلغاء الضريبة الموظفة على المواطنين الجزائريين المغادرين للتراب التونسي براّ والمقدرة بـ 30 دينارا.

وأفادت إذاعة (جوهرة أف أم) التونسية  أن الزريبي بينت في تصريح صحفي أنه تم إلغاء هذه الضريبة بشكل نهائي.

وقال موقع (العربية.نت) إن السلطات التونسية تتجه نحو إلغاء هذه الضريبة، في قانون المالية لسنة 2017.

إلى ذلك تكون قد انطلقت، الجمعة، رحلة بحرية انطلاقا من تونس من ميناء حلق الوادي (تونس) مع التوقف بكل من سكيكدة والجزائر العاصمة ووهران،  بحسب ما أفاد به بيان لوزارة الأشغال العمومية والنقل.

وأوضحت الوزارة أن هذه الرحلة على متن سفينة (أم.أس أوروبا) تضم 270 مسافر من مختلف الجنسيات يكونون قد قاموا الجمعة بأول توقف بساحل سكيكدة،  وأن  الأمر يتعلق بأول رحلة من نوعها في الجزائر منذ عدة سنوات.

وينتظر تنظيم رحلات أخرى من هذا النوع في إطار ترقية النشاطات البحرية الترفيهية التي أطرها مؤخرا إصدار نص تنظيمي جديد.

وفي موضوع ذي صلة، وبعد مرور، شهر على تسلمه مهام رئاسة الحكومة، ينتظر أن يحل رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد هذا الأحد 9 أكتوبر الجاري، في أول زيارة خارجية له إلى الجزائر، مثلما أكدت ذلك مصادر رسمية تونسية.

وتأتي هذه الزيارة، الأولى للشاهد خارج تونس، محملة بأكثر من رسالة، أبرزها التأكيد على استمرار تقليد سياسي ودبلوماسي تونسي، أصبح مترسخا مفاده تخصيص رئيس الحكومة أول تنقل خارجي له، إلى الجارة الجزائر.

وتأتي الزيارة  بعد حصول “تشويش”، طرأ على العلاقات بين البلدين، خلال الفترة الأخيرة على خلفية ما أصبح يعرف  بـ(بضريبة 13 دولارا)، التي أقرها الجانب التونسي، على العربات الجزائرية التي تدخل تونس.

ودفع الخلاف حول الضريبة  السلطات الجزائرية إلى إقرار المعاملة بالمثل، لكنها أبقت على الأبواب مفتوحة، لإيجاد تسوية، بما يشير إلى أن ما حصل هو مجرد (سحابة صيف) كما يقال، وأن تشابك ومتانة العلاقات بين البلدين لا يكمن أن تتأثر، بالنظر لطابعها الإستراتيجي، الذي تأكد مع التحديات الأمنية، والجيوإستراتيجية سواء في المنطقة أو خارجها والتي تشغل البلدين.

وقال وزير الخارجية والتعاون الدولي رمضان لعمامرة في وقت سابق  (إن الدولة الجزائرية قررت التعامل بالمثل مع المواطنين التونسيين ومواصلة المشاورات مع السلطات في البلاد من أجل إلغاء هذه الضريبة المجحفة في نظرنا).

وأشار الوزير الجزائري إلى أن الجزائر تركت أبواب الحوار مفتوحة مع السلطات التونسية لمراجعة القرار.

وكانت الجزائر قد أجرت مشاورات الشهر الماضي مع الحكومة التونسية لإلغاء الضريبة بسبب احتجاجات الرعايا الجزائريين الذين أغلقوا في أوت الماضي معابر حدودية برية بين الجزائر وتونس، احتجاجا على الضريبة التي تقدر بما يعادل 13 دولارا أمريكيا على كل مركبة.

ووفقا لإحصاءات رسمية فإن ما يقارب 2 مليون جزائري يدخلون تونس سنويا لأغراض السياحة والعلاج خاصة في فصل الصيف.

ولا يستبعد أن يكون التنسيق الأمني في محاربة الإرهاب أبرز محور سيتطرق له الوفد التونسي مع نظيره الجزائري خاصة تطورات الوضع في ليبيا.

وللإشارة، فإن هناك تنسيقا وثيقا بين كل من تونس والجزائر تجاه التسوية في ليبيا، حيث إن الطرفين يستبعدان اللجوء إلى تدخل عسكري، أو الانحياز لطرف دون آخر، إضافة إلى وجود قناعة مشتركة بأن ما يحصل في ليبيا له تداعيات مباشرة على الأمن القومي للبلدين.