الرئيسية / دولي / تونس والولايات المتحدة تبحثان التعاون  للتصدي للإرهاب

تونس والولايات المتحدة تبحثان التعاون  للتصدي للإرهاب

بحث الحبيب الصيد رئيس وزراء تونس مع جاكوب والس المستشار الخاص لشؤون المحاربين الاجانب وتاري ولف مساعد المبعوث الخاص للتحالف الدولي لمحاربة “داعش”

التعاون بين البلدين لمواجهة الانشطة الارهابية، وذلك بعد مرور يومين فقط على قيام الولايات المتحدة بتسليم تونس معدات عسكرية لضبط حدودها .

واجتمع رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد مع والس وولف بحضور سفير الولايات المتحدة الامريكية في تونس، دانيال روبنستين، بحسب ما اوردته الحكومة على صفحتها الرسمية على “فيس بوك” دون الكشف عن فحوى ما دار فى الاجتماع.وذكرت وكالة تونس افريقيا للأنباء ان وزارة الدفاع الوطني تسلمت بالقاعدة الجوية بالعوينة، طائرات مراقبة واستطلاع، وسيارات رباعية الدفع من الولايات المتحدة الأمريكية، لدعم قدرات الجيش الوطني في مجال مراقبة الحدود.واستكمل الجيش التونسي في شهر فيفري الماضي مد جدار ترابي على طول الحدود مع ليبيا ضمن خططه لتعزيز المراقبة ومكافحة الإرهاب والتهريب.كان الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، قد أعلن في سبتمبر الماضي عن مشاركة تونس في التحالف الدولي ضد “داعش “.وفي الشهر التالي ، اعلن الصيد انّ انضمام تونس للتحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش، سيكون “سياسيا واستراتيجيّا”، وسيركّز أساسا على تبادل المعلومات بين كل البلدان المشاركة، وهو ما سيمكن تونس التي تشن حربا على الإرهاب، من الحصول على كل المعلومات التي تدعمها في محاربتهوتأتي زيارة المسؤولين الامريكيين في اطار المباحثات والاتصالات بين تونس والولايات المتحدة ، ففي ابريل العام الماضي، أعلن مسؤولون بوزارة الخارجية الأمريكية عن استعداد واشنطن مضاعفة مساعداتها العسكرية لتونس في عام 2016 لتبلغ 180 مليون دولار.وتشمل تلك المساعدات أيضا برامج تكوين وتدريب لقوات الأمن التونسية لتعزيز قدراتها في مكافحة الارهاب.وفي شهر اكتوبر الماضي، اعلن الجنرال فرانك جورانك قائد القوات الجوية الأمريكية في افريقيا وأوروبا خلال زيارة لتونس عن استعداد بلاده دعم قدرات الجيش التونسي في مكافحة الارهاب.يذكر انه وأشار خبراء من الأمم المتحدة في تقرير لهم في يوليو الماضي إلى تواجد نحو 5500 مقاتل تونسي ينشطون في بؤر التوتر, أغلبهم في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية