الرئيسية / محلي / جامعة هواري بومدين…إلغاء تخصص “علم الوراثة والأجنة” يخلط أوراق الطلبة
elmaouid

جامعة هواري بومدين…إلغاء تخصص “علم الوراثة والأجنة” يخلط أوراق الطلبة

 يناشد طلبة تخصص علم وراثة الخاص بالأجنة بجامعة هواري بومدين ببلدية باب الزوار شرق العاصمة، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار لإعادة النظر في القرار المتعلق بإلغاء هذا التخصص الذي سيحرم الآلاف منهم من دراسته، رافضين تحويلهم لأي تخصص لا يخدم طموحاتهم العلمية.

 

وحسب عدد من الطلبة، فإن جامعة العلوم هواري بومدين، هي الوحيدة على المستوى الوطني التي فتحت هذا التخصص أمام الطلبة منذ أزيد من عشر سنوات، وسمحت طيلة هذه الفترة بتخرّج آلاف الطلبة من هذا التخصص الذي يعد من بين التخصصات المهمة التي تضمها الجامعة، غير أن قرار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، الذي أصدره شهر ماي الماضي، القاضي بغلق هذا التخصص نهائيا وتحويل الطلبة الذين باشروا في دراسته إلى تخصصات أخرى، أخلط كامل أوراقهم لاسيما أنهم كانوا قد اختاروا هذا التخصص عن قناعة وإرادة، مؤكدين أن نفس المصير يواجه المتحصلين على شهادة ليسانس في نفس التخصص، حيث سيُحولون إلى تخصصات أخرى بالرغم من قطعهم شوط كبير في محصولهم الدراسي ولم يتبق الكثير للوصول إلى مبتغاهم وهدفهم.

في سياق متصل، تذمر الطلبة من القرار الذي وصفوه بـ “اللامسؤول” وغير المدروس مسبقا، طالما سيُحرم العديد، بل الآلاف منهم من إتمام دراساتهم وفق ما اختاروه سابقا عن قناعتهم وليس ما ستختاره الجامعة غصبا، موضحين في السياق ذاته أنهم درسوا خلال السنتين الأوليتين بيولوجيا عامة، واختاروا عن قناعة تخصص علم وراثة الخاص بالأجنة، وهناك من تحصل على ليسانس في نفس التخصص، وإقدام الوصاية على تطبيق مثل هذا القرار من شأنه إضعاف المستوى العلمي الذي تحظى به جامعة هواري بومدين التي تعتبر من بين أهم الجامعات المعترف بها عالميا، داعين في ذات السياق المسؤول الأول عن الوزارة، الطاهر حجار، إلى إعادة النظر في القرار مع الدخول الجامعي وعدم حرمان الطلبة من مستقبلهم المرتبط بهذا التخصص لاسيما أن هذا التخصص كان متوفرا سوى في هذه الجامعة، رافضين بذلك فكرة التحويل جملة وتفصيلا.