الرئيسية / وطني / جددت التأكيد على أن الجزائر عصيّة على المؤمرات التي تحاك ضدها….. الإصلاح تدعو هيئة دربال إلى تقديم نموذج جديد لنزاهة الانتخابات
elmaouid

جددت التأكيد على أن الجزائر عصيّة على المؤمرات التي تحاك ضدها….. الإصلاح تدعو هيئة دربال إلى تقديم نموذج جديد لنزاهة الانتخابات

الجزائر- دعت حركة الإصلاح الوطني، السبت، الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات بقيادة عبد الوهاب دربال إلى أن تكون في مستوى الثقة الموضوعة فيها والآمال المعلقة عليها في الاستحقاقات القادمة، مجددة التأكيد على أن الجزائر عصية على كل المؤمرات التي تحاك ضدها.

وأوضح رئيس الحركة فيلالي غويني خلال أشغال الندوة التأطيرية لفائدة المكتب الولائي لولاية الجزائر العاصمة أنه بعد استكمال تشكيلة الهيئة العليا المستقلة لمراقبة الانتخابات، فإن الشركاء السياسيين يأملون منها، رغم صعوبة مهمتها، أن تكون في مستوى الثقة الموضوعة فيها والآمال المعلقة عليها في الاستحقاقات التشريعية القادمة، مشيرا إلى أن حركته تنتظر أن يقدم أعضاء الهيئة الانتخابية نموذجا جديدا في التعامل مع الانتخابات والعمل على إرجاع الثقة لدى الفئات العريضة للشعب من أجل الذهاب إلى أداء واجبهم الانتخابي.

وفي موضوع متصل جدد فيلالي الدعوة إلى توافق سياسي وطني كبير بقاعدة شعبية عريضة لتدعيم الجبهة الداخلية وتعزيز الحوار بين جميع الأطراف الشركاء السياسيين لمواجهة كل التحديات والتكفل بالمطالب الاجتماعية.

وقال رئيس الحركة أن تشكيلته ترى أن الاستحقاقات القادمة في إطار هذا التوافق الوطني من شأنها أن تكون محطة لتعزيز مؤسسات الدولة ومرحلة لحوار اجتماعي واسع لدراسة كل الانشغالات. من جهة أخرى جدد الدعوة إلى إشراك كل النقابات المستقلة في الثلاثية المزمع عقدها خلال شهر مارس القادم مبديا رفضه انعقاد هذا اللقاء في غياب الشركاء الحقيقيين، وبعدما ذكر بأن حركته كانت السباقة في رفض قانون المالية الأخير وما نتج عنه من احتجاجات كما حيا الفئات العريضة من الشعب التي رفضت الاستجابة للنداءات المجهولة مبديا هو الأخر رفضه تخريب الممتلكات سواء كانت خاصة أو عمومية.

في هذا المعنى أكد  المصدر نفسه أن الجزائريين حفظوا الدرس واستخلصوا العبر من كل الأحداث والمراحل السابقة واكتسبوا مناعة قوية تقيهم وتحميهم من الأخطار المحدقة بهم وبالوطن، مؤكدا أن الجزائر عصية على كل المؤامرات أو الأخطار والتحديات التي تواجهها وقد طوت صفحة المأساة الوطنية إلى غير رجعة وتعمل على استكمال المصالحة الوطنية من أجل المحافظة على اللحمة والوحدة الوطنية معا .