الرئيسية / ثقافي / “جزء من التاريخ.. قصة زوجين”.. سهام شريط تكرم والديها

“جزء من التاريخ.. قصة زوجين”.. سهام شريط تكرم والديها

قدمت الكاتبة سهام شريط من ولاية تبسة، الاثنين، آخر أعمالها الأدبية “جزء من التاريخ.. قصة زوجين” الذي تعرض من خلاله السيرة الذاتية لوالديها المجاهدين “زعراء عثماني” و “الحاج علي شريط”.

وخلال جلسة أدبية أقيمت على هامش الطبعة الـ 12 لأيام تبسة الأدبية وتزامنا وإحياء الذكرى الستين لليوم الوطني للهجرة، قدمت الكاتبة هذا المؤلف الجديد الذي يروي في 112 صفحة والصادر عن دار “كلاما” للنشر والتوزيع قصة كفاح والديها الراحلين في سبيل استرجاع السيادة الوطنية كل بطريقته.

وتتطرق المؤلفة في الجزء الأول من كتابها إلى قصة حياة والدتها “زعراء عثماني” (1934-2013) التي كانت أول معلمة بولاية تبسة إبان فترة الاستعمار الفرنسي للجزائر، حيث التحقت منذ سنة 1934 بجمعية العلماء المسلمين الجزائريين، فلاقت كل الدعم من الشيخ العربي التبسي الذي أصر على جعلها معلمة بمدرسة التهذيب آنذاك.

وكانت السيدة زعراء عثماني والتي يطلق عليها “سيدتي” تبذل قصارى جهدها في سبيل تعليم الأطفال الجزائريين قواعد وأصول اللغة العربية رغم المضايقات العديدة التي كانت تتعرض لها من طرف المحتل الفرنسي.

وتناول الجزء الثاني من الكتاب المرفق بصور توثيقية وشهادات حية، مسيرة نضال المجاهد الراحل “الحاج علي شريط” (1923-2020) الذي شارك في عدة معارك إلى جانب الثوار ضد المستعمر من أجل استرجاع وحدة وسلامة الجزائر.

وتشير الكاتبة إلى أن المجاهد الراحل كان يأمل في توثيق شهاداته الحية حول المعارك التي شارك فيها وجعلها مصادر تاريخية للمهتمين بتاريخ الثورة التحريرية المجيدة إلا أن الموت خطفه قبل صدور هذا الكتاب.

وعبر لـ “وأج” عدة كتاب وشعراء من بينهم سليمان جوادي ومحمد الأخضر جويني و محمد نحال والطيب عبادلية وساكر الجموعي وبدر الدين ناجي وغيرهم عن إعجابهم بهذا العمل الأدبي التأريخي لمسيرة مجاهدين أفنيا عمرهما في سبيل استقلال الجزائر.

للإشارة، فقد اختتمت الطبعة الـ 12 لأيام تبسة الأدبية التي اختير لها شعار “من الآلام إلى الآمال” بتكريم كل المشاركين الذين فاق عددهم 85 أديبا وشاعرا قدموا من عديد ولايات الوطن بالإضافة إلى إقامة احتفالية بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف.

ق/ث