الرئيسية / محلي / جفاف الحنفيات لساعات في اليوم… قاطنو الجهة الغربية متذمرون من الانقطاعات المستمرة للمياه
elmaouid

جفاف الحنفيات لساعات في اليوم… قاطنو الجهة الغربية متذمرون من الانقطاعات المستمرة للمياه

أعرب سكان العاصمة لاسيما بالجهة الغربية، عن استيائهم من تذبذب توزيع المياه واللجوء إلى قطع التموين في فترات معينة خلال اليوم، بعدة بلديات بهذه الجهة، وهو ما أدى بهم لمطالبة المسؤولين بضرورة حل

المشكل القائم خاصة خلال الصائفة، خاصة وأن الوصاية تعد في كل مرة بمرور صيف دون انقطاعات، وهو ما لم يتحقق بعد لاسيما للقاطنين غرب العاصمة.

وفي هذا الصدد، أوضح المتضررون من الانقطاعات المتتالية للماء الشروب، أن الوضع الذي يعيشونه منذ أيام، يدخلهم في معاناة لامتناهية لاسيما خلال هذه الفترة التي يكثر الطلب فيها على هذه المادة الحيوية، أمام ارتفاع محسوس في درجات الحرارة، مؤكدين أن هذا الوضع يتكرر كل فصل صيف.

وأضاف المواطنون أن حنفيات الكثير من بلديات وأحياء الجزائر العاصمة عرفت منذ أيام جفافا بسبب الانقطاع الذي دام لأكثر من عشرة أيام، حيث أن سكان تلك المناطق يعانون يوميا وفي كل صائفة من مشكل انقطاع المياه الصالحة للشرب لعدة أيام، الأمر الذي أثار سخطهم وغضبهم ونفس الوضع عاشته الكثير من الأحياء السكنية على غرار أحياء سكنات “عدل” بكل من بلديات عين البنيان والمعالمة، حيث تسبب المشكل في أزمة كبيرة وأجبرهم على البحث عن المياه والاستعانة بالصهاريج من أجل التزود بهذه الخدمة الضرورية، مستائين من تكرار الوضع كل سنة، خاصة خلال الصيف، حيث يكثر الطلب على هذه المادة الضرورية ولا يمكن الاستغناء عنها، إلا أنهم لا يملكون حلا رغم توجههم في العديد من المرات إلى مصالح “سيال” والاتصال بالرقم الخاص بهم من أجل أن يتم معالجة المشكل وإرجاع المياه إلى حنفياتهم في الحين، إلا أن الانقطاع يدوم لعدة أيام، وهو الأمر الذي لم يتحمله المواطنون، حيث يتم ضرب شكواهم عرض الحائط.

تجدر الإشارة إلى أن مديرية الموارد المائية لولاية الجزائر، تعد في كل مرة بصائفة دون انقطاعات لاسيما بالجهة الغربية، غير أن الواقع يثبت تناقضا كثيرا بين التصريحات التي تطلقها وبين معاناة هؤلاء لأيام طويلة، حين يدخلون في رحلة البحث عن المياه واقتناء الصهاريج بعد التذبذب في التزود بخدمة المياه الصالحة للشرب.

للتذكير، فقد بررت مديرية الري والموارد المائية لولاية الجزائر، سبب الانقطاعات بتواجد عطب على مستوى أنبوب التزود بالشبكة التي تربط تلك الجهة، وقد تم إصلاح العطب، وعادت المياه الصالحة للشرب إلى الحنفيات بالبلديات المتضررة، أما فيما يخص الانقطاع المفاجئ لبعض أحياء سكنات “عدل” على غرار عين البنيان ومعالمة وزرالدة، فيعود إلى عدم ملء خزانات المياه للعمارات، وبعد تدخل المصالح المختصة تم معالجة المشكل، لتبقى هذه التبريرات غير كفيلة بالقضاء على المعاناة التي تظهر للعيان مع بداية موسم الاصطياف.