الرئيسية / وطني / جلستهم مع وزير القطاع تميزت بالمرونة والصراحة…. نحو تلبية جميع مطالب طلبة الصيدلة المضربين
elmaouid

جلستهم مع وزير القطاع تميزت بالمرونة والصراحة…. نحو تلبية جميع مطالب طلبة الصيدلة المضربين

ردت وزارة الصحة والسكان واصلاح المستشفيات على كل مطالب طلبة الصيدلة الذين دخلوا مسبقا في إضراب عن الدراسة لعدة أيام، وذلك عندما اُستقبل ممثلون عنهم من قبل المسؤول الأول عن القطاع عبد المالك

بوضياف، حسب ما جاء، السبت، في بيان للوزارة.

وأوضح ذات البيان، أن المسؤول الأول عن القطاع عبد المالك بوضياف، “استقبل يوم الخميس الفارط ممثلين عن طلبة الصيدلة، في لقاء تم فيه الرد بوضوح على أسئلة الطلبة الذين عرضوا جل مطالبهم”.

وجاء في بيان وزارة الصحة أن اللقاء الذي جرى في أجواء ودية سادتها الصراحة سمح بتقديم ردود واضحة ودقيقة على أسئلة وتساؤلات طلبة الصيدلة بشأن الجوانب المختلفة لمطالبهم التي تم التكفل مسبقا ببعضها.

وأوضح البيان أنه تم استحداث وظيفة الصيدلي المساعد على مستوى الصيدليات وإدراجها في مشروع قانون الصحة الذي برمج للنقاش في البرلمان، بعد المصادقة عليه في مجلس الوزراء، كما أشارت وزارة الصحة إلى أن القطاع سيباشر في الحال وفقا للإجراءات التنظيمية وبالتشاور مع كل الأطراف المعنية بدراسة ترمي إلى التنفيذ السريع لهذا الإجراء.

وبخصوص هياكل الصحة العمومية، ذكر الوزير أن القطاع العمومي يوظف الصيادلة المختصين حسب الشهادة والصيادلة العامين عن طريق المسابقة، مؤكدا في هذا الإطار على توفر أكثر من 200 منصب مالي عبر مختلف الولايات لتوظيف الصيادلة العامين.

وفيما يتعلق بالصيادلة المفتشين، يجري حاليا 180 طبيبا عاما وجراح أسنان وصيدلي تكوينا بصفة ممارس مفتش حسب الوصاية التي أعلنت عن تنظيم مسابقة أخرى لتعزيز عدد الصيادلة المفتشين وذلك قصد ضمان تأطير أمثل للمهنة.

وبشأن التخصصات الصيدلية الجديدة، أكدت الوزارة أنها ستوظف حاملي الشهادات في التخصصات الجديدة في إطار احتياجاتها فقط، مضيفة أنه ستتم مباشرة تفكير مع وزارة التعليم العالي من أجل التحكم في التدفقات وفروع التكوين ما بعد التدرج في مجال الصيدلة حتى يكون التكوين ملائما لاحتياجات قطاع الصحة وسوق العمل.

وبشأن المشكل البيداغوجي المتعلق بتربص الصيدلة الاستشفائية، تشير الوزارة إلى أنها ستمنح كل التسهيلات لاستقبال الطلبة في هياكل الصحة العمومية.

وفي ذات الصدد، تمت الاشارة إلى أن ملف الصيدلة الاستشفائية يحظى باهتمام كبير مع مباشرة اصلاح عميق من قبل القطاع للحفاظ على مكانة ومهام ودور خدمة الصيدلة الاستشفائية سواء من حيث الأهمية الاستراتيجية للمواد الصيدلية أو أمن استعمال مسار الدواء أو التحكم فيه.

أما فيما يتعلق بمشكل ميادين اجراء تربص الصيدلة الصناعية، تؤكد الوزارة حرصها على تحسيس الأطراف المعنية ليرد فاعلو الصناعة الصيدلية بشكل إيجابي على الطلبات المعبر عنها من قبل معاهد الصيدلة.