الرئيسية / محلي / جملة من النقائص عكرت صفو حياتهم… سكان “عين الدزاير” بالدويرة متخوفون من انزلاق التربة
elmaouid

جملة من النقائص عكرت صفو حياتهم… سكان “عين الدزاير” بالدويرة متخوفون من انزلاق التربة

ما تزال معاناة سكان حي “350 مسكن” المعروف محليا بـــ “عين الدزاير”، ببلدية الدويرة متواصلة، نظرا لتفاقم المشاكل التي يتخبطون فيها منذ أكثر من خمس سنوات، أولها خطر انزلاق التربة الذي يهدد حياتهم منذ ترحيلهم إلى الحي، ما حوّل حياتهم إلى جحيم، في ظل سياسة التماطل واللامبالاة التي تنتهجها المصالح المحلية معهم.

وتذمر بعض السكان من سياسة التهميش واللامبالاة التي تنتهجها المصالح الوصية، تجاه مخاوفهم من خطر انزلاق التربة الذي اصطدموا به بمجرد ترحيلهم إلى الحي، على غرار جملة من المشاكل اليومية التي أثقلت كاهلهم، دون أن تلقى أي استجابة من هذه الأخيرة، رغم الوعود الزائفة التي لم تعرف طريقها للتجسيد منذ سنوات طويلة، حيث لم يعرف الحي المذكور أي جديد ملفت، فيما يخص التهيئة، واصفين هذه التصرفات بالمجحفة في حقهم، بعد أن بقيت طلباتهم حبيسة الأدراج.

وفي سياق ذي صلة، أشار هؤلاء إلى أنه تم الاستفادة من سكنات الحي في سنة 2010 إلا أنهم لم ينعموا براحة، في ظل النقائص التي يشهدها، والخطر الذي يحدق بهم بسبب وقوع السكنات في منطقة مرتفعة نوعا ما، ما تسبب في انزلاق التربة خاصة مع تهاطل الأمطار التي تسبب كارثة ينجر عنها عدم القدرة على السير بسبب تحول الحفر والمطبات إلى أوحال، كما أبدى السكان تخوفهم من الانجراف والانزلاق الذي يهدد سكناتهم ويعرضها للانهيار في أي لحظة. من جهة أخرى، طالب شباب الحي، المصالح البلدية، بضرورة تجسيد بعض المرافق الترفيهية والرياضية الغائبة فيه، مشيرين إلى انعدام أماكن يقضون فيها أوقات الراحة، سوى الموجودة وسط المدينة، التي تبعد بأكثر من 4 كيلومترات، وفي هذا الصدد أعرب بعض السكان عن مدى تخوفهم من خطر الآفات الاجتماعية وانتشار عصابات الأشرار التي تختص في بيع المخدرات، بسبب وجود غابة مقابلة للحي، الأمر الذي صعب القضاء عليهم رغم مرور دوريات الدرك الوطني في بعض الأحيان لتفقد الحي وكذا الغابة، إلا أنها تبقى، حسبهم، غير كافية لحماية أبنائهم.