الرئيسية / وطني / جهود رابطة علماء دول الساحل لمنع نشر التطرف… نداءات الجيش تثمر استسلام 13 إرهابيا في جويلية
elmaouid

جهود رابطة علماء دول الساحل لمنع نشر التطرف… نداءات الجيش تثمر استسلام 13 إرهابيا في جويلية

الجزائر -كشفت حصيلة نشرتها وزارة الدفاع الوطني، الخميس، أن 13 إرهابيا سلموا أنفسهم إلى السلطات العسكرية بولاية تمنراست منذ بداية جويلية الجاري.

وأفاد بيان للوزارة، أن 13 إرهابيا سلموا أنفسهم، آخرهم الإرهابي المسمى العربي اللادمي نويجح المدعو “الخطاب” الذي سلم نفسه، الخميس، في منطقة تمنراست أقصى جنوب الجزائر.

وأكد البيان استرجاع الجيش لـ14 قطعة سلاح وكمية من الذخيرة وأغراض أخرى كانت بحوزة المسلحين، مشيرا إلى أن “هذه النتائج تؤكد نجاعة المقاربة المتبناة من طرف قيادة الجيش في مجال محاربة الإرهاب”.

وكانت وزارة الدفاع الوطني، قد كشفت أن وحدات الجيش الشعبي الوطني، تمكنت خلال السداسي الأول من السنة الجارية من تحييد 117 إرهابيا في مختلف مناطق الوطن.

وجاء في العدد الأخير من مجلة “الجيش”، أن قوات الجيش تمكنت من القضاء على 20 إرهابيا وتوقيف 18 آخرين، فيما سلّم 66 إرهابيا أنفسهم للسلطات العسكرية، خلال نفس الفترة، فيما تم العثور على 3 جثث تعود لإرهابيين في الجبال، كما سلم 10 أفراد من عائلات الإرهابيين أنفسهم، كما مكنت العمليات المختلفة لقوات الجيش من توقيف 57 عنصرا يقدمون الدعم والإسناد للجماعات الإرهابية، وتدمير 311 ملجأ للإرهابيين.

ويرى متابعون للملف الأمني في الجزائر أن تزايد عدد الإرهابيين الذين قرروا التوقف عن العمل الإرهابي، يرتبط بجملة من العوامل، أبرزها تجديد الجيش الجزائري طرح نداء للإرهابيين للاستسلام مقابل الاستفادة من تدابير العفو التي يقرها قانون المصالحة الوطنية الصادر منذ سبتمبر 2005.

وقال أمين عام رابطة علماء دول الساحل والصحراء، يوسف مشرية، في تصريح لوكالة الأنباء الروسية “سبوتنيك”، إن “الجهود التي تقوم بها هيئات دينية وقبلية في منطقة الجنوب وشمال مالي، ساهمت في اقتناع عدد كبير من الإرهابيين بضرورة التوقف عن النشاط الإرهابي”.

وأضاف أن “رابطة علماء دول الساحل بذلت جهودا مهمة في الحد من قدرة المجموعات الإرهابية على نشر الفكر المتطرف”، لافتا إلى أن “تشديد الجيش الوطني الشعبي لمراقبة المناطق الحدودية قلص من منافذ تمون المجموعات الإرهابية في هذه المناطق، ودفع ذلك الإرهابيين إلى الاستسلام”.