الرئيسية / محلي / جيجل…. توزيع مفاتيح 280 مسكنا عموميا إيجاريا ببلديتي الشقفة والعنصر
elmaouid

جيجل…. توزيع مفاتيح 280 مسكنا عموميا إيجاريا ببلديتي الشقفة والعنصر

لم تستطع البرودة الشديدة التي امتزجت بلسعات الثلج تعكير حرارة فرحة المستفيدين من السكنات الاجتماعية على مستوى بلديتي الشقفة والعنصر، أين سجلت فرحة عارمة وسط المستفيدين بعد تسليم مفاتيح 280

مسكنا، وهي العملية التي أشرف عليها بصفة شخصية والي ولاية جيجل السيد العربي مرزوق الذي وقف على مراسم توزيع مفاتيح هذه الحصص السكنية العمومية الإيجارية وسط فرحة العائلات المستفيدة بهاتين البلديتين.

ففي بلدية الشقفة تم توزيع مفاتيح 130 مسكنا عموميا إيجاريا، أما في قرية المحارقة الجبلية التابعة لبلدية العنصر، فقد تم توزيع مفاتيح 100 وحدة سكنية، وفي منطقة لعرابة التابعة أيضا لنفس البلدية فقد تم توزيع مفاتيح 50 مسكنا.

وفي هذا الشأن، وأثناء تسليم المفاتيح، أشار والي ولاية جيجل إلى أن العملية تدخل في إطار عمليات مماثلة تمتد إلى غاية نهاية شهر فيفري من السنة الجارية، على مستوى عدد من البلديات بمناطق جبلية، حيث أشارت مصالح الولاية إلى أن هذه العملية ستكون وفق برنامج يهدف إلى توزيع مفاتيح 1721 مسكنا عموميا إيجاريا على مستوى 11 بلدية.

لم تكن الزيارة تقتصر على بلديتي الشقفة والعنصر، ولكنها كانت فجائية لبعض البلديات للوقوف على مخلفات التقلبات الجوية، وبهذه المناسبة اغتنم مواطنون الفرصة للفت نظر السلطات المحلية لمشاكلهم منها مطالبة سكان حي 300 مسكن ببلدية قاوس بالغاز الطبيعي وبمجمع مدرسي، حيث أكدوا على معاناة أبنائهم بشكل يومي نتيجة بعدهم عن مؤسستهم التربوية بالإضافة إلى اكتظاظ الأقسام.

وبالمناسبة، أكد والي جيجل على وجود مشروع لتزويد سكان منطقة براك بالغاز الطبيعي خلال الأيام القليلة المقبلة، وهو ما أشارت إليه مصادر التي أفادت أن حي 500 مسكن في نفس المنطقة سيستفيد من ربط بالغاز الطبيعي ريثما تتحسن الأحوال الجوية، مشيرا إلى أنه سيتم النظر في إمكانية تجسيد مشروع المجمع المدرسي خلال السنوات المقبلة حسب الأولويات في المنطقة.

بمنطقة لعرابة، تلقى والي الولاية عدة انشغالات أولها الغاز الطبيعي ونقص مياه الشرب، وطالبوا بربط حيهم بهذين المادتين، نظرا لمعاناتهم اليومية التي أثقلتهم جراء هذه الوضعية خاصة في عملية البحث عن قارورة غاز البوتان وجلب مياه الشرب إلى بيوتهم نظرا لتذبذب تزويدهم بالماء.

عن هذه الإنشغالات، أكد والي الولاية على وجود دراسة قيد الإنجاز الهدف منها تزويد قرية لعرابة بالغاز الطبيعي، كما أن مشكل المياه سيتم القضاء عليه بربط المنطقة بشبكة التوزيع انطلاقا من سد بوسيابة، أما بخصوص البنايات الفوضوية الموزعة في المنطقة، فإن أصحابها سيستفيدون من ترحيل في إطار القضاء على السكن الهش، وهي العائلات التي سجلت قبل سنة 2007، مؤكدا أن الترحيل ستكون الأولوية فيه للعائلات المحصية وليست لأصحاب السكنات الفوضوية الجديدة، وأن السكنات الاجتماعية ستوزع حسب الأولويات والأحقية.