الرئيسية / محلي / جيجل… سكان الطاهير ناقمون على “المير”
elmaouid

جيجل… سكان الطاهير ناقمون على “المير”

ما زالت طرقات مدينة الطاهير الواقعة شرق عاصمة الولاية جيجل، تعاني من الإنتشار الفظيع للحفر والأخاديد في بعض الأحيان، وهي الظاهرة التي أصبحت جد مقلقة بالنسبة لسكان البلدية، وخاصة مستعملي الطرق

من أصحاب السيارات المختلفة وحافلات النقل في كل الإتجاهات، وخلقت صعوبة في التنقل داخل المدينة وعلى أطرافها، وهي الوضعية التي تدفع بالسكان للمطالبة بضرورة تدخل البلدية للقضاء على هذه الظاهرة التي يزداد حجم انتشارها، وبذلك تزداد حجم معاناة السكان.

حيث أشار البعض إلى أن مدينة الطاهير أصبح يفضل البعض تسميتها بمدينة الألف حفرة وحفرة، ورغم إشارتنا في أعدادنا السابقة لهذا الموضوع بعد استنجاد المواطنين، والمطالبة بضرورة إصلاح الطرقات، ما زال الوضع على حاله، بل زيادة انتشار الظاهرة في مناطق أخرى غير السابقة، وقد تحدث المواطنون عن أسباب هذه الظاهرة، أين أشاروا إلى أشغال إنجاز مشاريع شبكات التطهير وتوزيع المياه، وعدم تدخل مقاولة الإنجاز ولا مصالح البلدية لإعادة الطريق إلى وضعيته حسب ما ينص عليه قانون الصفقات العمومية الذي يلزم المقاول بإعادة الأرضية إلى حالها.

المواطنون أشاروا إلى أن معاناتهم متواصلة مع استمرار هذه الوضعية، رغم مطالبتهم من قبل بضرورة تدخل السلطات المحلية بالبلدية لترميم الطرق، وإعادة تهيئتها أو على الأقل التخفيف من حدتها بتهيئة البعض منها، والأخطر التي تتسبب أحيانا في تسجيل خسائر مادية في مركبات المواطنين، ومن جهة أخرى أيضا يطالب المواطنون بضرورة التدخل حتى على مستوى الأرصفة التي أصبحت في وضعية سيئة، وتعيق سير الراجلين، ما جعل أصحاب المركبات يعانون كثيرا في تنقلاتهم اليومية. وعلى صعيد آخر يستنكر بعض السكان هذه الوضعية غير المنتهية ــ حسبهم ــ والتي طالت الأرصفة والطرقات في غياب تام للتكفل بإصلاحها والتدخل لتفادي انتشارها على الأقل ومحاصرة الظاهرة، رغم أهمية بلدية الطاهير باعتبارها المدينة الثانية بعد عاصمة الولاية جيجل، وهو الأمر الذي يتطلب الإستعجال في التدخل للتخفيف من حدة معاناة المواطنين.