الرئيسية / وطني / حالة استنفار بأدرار لتنفيذ مخطط وقائي بعد تسجيل إصابات بالملاريا

حالة استنفار بأدرار لتنفيذ مخطط وقائي بعد تسجيل إصابات بالملاريا

باشرت مصالح بلدية بودة (25 كلم غرب أدرار) إجراءات وقائية مكثفة بعد اكتشاف حالات للإصابة بداء الملاريا التي قالت الوزارة بشأنها إنها مستوردة.

 

وذكر مصدر من مكتب حفظ الصحة بهذه الجماعة المحلية، أنه قد تم تعزيز البرنامج الوقائي الخاص بفصل الصيف بمجموعة من التدابير العملية الميدانية اليومية التي يتم تجسيدها من طرف عمال البلدية، بالتنسيق مع الجمعيات المحلية والمواطنين والمتضمنة تكثيف عمليات الرش بالمبيدات لمختلف الشوارع والأحياء السكنية والأماكن العامة مع التركيز على مسكن ومحيط العائلة المعنية، إلى جانب تنظيم حملات تطوعية لجمع النفايات المنزلية وتنظيف المحيط بمساهمة عمال النظافة وسكان الأحياء.

وجرى تنظيم لقاءات تحسيسية جوارية وعلى مستوى المساجد للتوعية بأهمية المحافظة على نظافة المحيط العام نظرا لدورها في حفظ الصحة العمومية.

وشرع أيضا أعوان مكتب حفظ الصحة بالتنسيق مع مصالح الصحة بزيارات مكثفة للعائلة التي سجلت لديها حالات الإصابة بالداء، إلى جانب أخذ عينات من مياه الشرب التي تزود المنطقة والتي أثبتت التحاليل المخبرية نوعيتها الجيدة.

وأوضحت مديرية الصحة بالولاية أن التحقيق الانطمولوجي الذي أجري بموقع اكتشاف حالة الإصابة بداء الملاريا أفضى إلى عدم العثور على الحشرة الناقلة لعدوى الإصابة بهذا الداء، مما يرجح إلى حد بعيد بأن حالات الإصابة هي مستوردة وليست محلية سيما في ظل عدم وجود الحشرة المعنية بنقل العدوى.

وقامت المصالح ذاتها بإجراء فحص لأزيد من 100  فرد من عائلة المصابين وسكان القصر ، حيث لم تكتشف أي حالة جديدة للإصابة بهذا الداء بعد أن خرجت نتائج تحاليل المخبر الوقائي كلها سلبية في حين يبقى الوضع الصحي للمنطقة تحت الرقابة الدقيقة .

وأكدت  المصالح المعنية أن حالات الإصابة بهذا الداء تقلصت إلى ثلاث حالات منها حالة وفاة واحدة، بدل أربع حالات التي أشير إليها سابقا بعد أن أثبتت التحاليل المخبرية نفي الإصابة بهذا الداء للحالة الرابعة التي غادرت المستشفي، في حين يشهد الوضع الصحي للحالتين المتبقيتين تحسنا ملحوظا وهما تتماثلان للشفاء تدريجيا.